تويتر تدفع 809.5 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية

تويتر تدفع 809.5 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
22 سبتمبر 2021

اقترحت شركة تويتر تسوية بقيمة 809.5 مليون دولار لدعوى قضائية جماعية لعام 2016 زعمت أن الشركة ضللت المستثمرين بشأن أرقام تفاعل المستخدمين.

وزعمت الشكوى حدوث انتهاكات لقانون الأوراق المالية لعام 1934، وفقًا لبيان صحفي. وقالت الشركة إنها تتوقع استخدام النقد المتاح لدفع مبلغ التسوية المحتمل في الربع الرابع.

وتوضح الدعوى أن الشركة قدمت معلومات مضللة للمستثمرين حول مقاييس النمو لجعلها تبدو أكثر صحة من الناحية المالية مما كانت عليه.

وتشير الشكوى إلى حدث 2014 الذي عقدته الشركة مع محللين ماليين حيث قدمت توقعات نمو غير واقعية تشير إلى مضاعفة عدد المستخدمين النشطين شهريًا إلى أكثر من 550 مليون مستخدم وزيادة الإيرادات بمقدار 4.6 مليارات دولار بحلول عام 2018.

بالإضافة إلى ذلك تزعم الشكوى أن الشركة حاولت إخفاء تفاعل المستخدم عن المستثمرين. وتم اعتبار تفاعل المستخدم محركًا رئيسيًا لنمو عدد المستخدمين النشطين شهريًا.

وقالت الشكوى: لو قام المدعى عليهم بتزويد المستثمرين بمعلومات كاملة ودقيقة بشأن تفاعل المستخدم، لكان المستثمرون قد علموا أن نمو عدد المستخدمين النشطين شهريًا وقدرة الشركة على زيادة الإيرادات قد توقف.

تويتر تريد عقد تسوية مع المستثمرين

علاوة على ذلك توقفت الشركة عن الإبلاغ عن مقياس تفاعل المستخدم الأساسي المتمثل في مشاهدات الجدول الزمني في عام 2014. وجعل ذلك الأمر من الصعب على المحللين والمستثمرين تتبع نمو الشركة.

وتم تسجيل مشاهدات الجدول الزمني في كل مرة يزور فيها المستخدم تويتر ويقوم بتحديث جدوله الزمني لعرض المزيد من التغريدات، أو لإجراء بحث. وقالت الشركة في ذلك الوقت إن المقياس أصبح غير ذي صلة.

وبدلاً من ذلك، بدأت بتضمين ما تسميه الشكوى مقاييس “النمو المنخفض الجودة”. بما في ذلك إرسال رسائل آلية إلى مستخدمين خاملين لتشجيعهم على تسجيل الدخول، حتى تتمكن الشركة من تضمينهم كمستخدم نشط.

ولفتت هذه المقاييس انتباه لجنة الأوراق المالية والبورصات. التي سألت تويتر في شهر أبريل 2015 ما إذا كانت تخطط لتوفير مقاييس بديلة. وذلك لمحاولة شرح الاتجاهات في مشاركة المستخدم والخدمات الإعلانية.

ووفقًا لتقرير من صحيفة وول ستريت جورنال في ذلك الوقت. أخبرت الشركة هيئة الأوراق المالية والبورصات أنها بدأت بالكشف عن عدد المرات التي اتخذ فيها المستخدمون إجراءً ردًا على إعلان. إلى جانب مقدار ما دفعه المعلنون مقابل هذه المعلومات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.