تقرير رسمي يحمّل فرنسا مسؤولية مذابح رواندا.. 800 ألف قتيل

تقرير رسمي يحمّل فرنسا مسؤولية مذابح رواندا.. 800 ألف قتيل

سياسة
28 مارس 2021

تتحمل فرنسا، التي تدخلت بقوة في رواندا منذ تسعينيات القرن الماضي و”تحالفت” مع نظام الهوتو في البلاد، “مسؤولية كبرى وجسيمة” في الأحداث التي أدت إلى الإبادة الجماعية التي تعرضت لها أقلية التوتسي في عام 1994.

جاء ذلك وفقًا لاستنتاجات تقرير لجنة مؤرخين نشر الجمعة.

وتحدثت استنتاجات التقرير الذي سلم إلى الرئيس إيمانويل ماكرون  عن “ثغرة فرنسا في رواندا”، مشيرا إلى أن “لا شيء يثبت تواطؤها” في الإبادة التي أوقعت 800 ألف قتيل على الأقل بحسب الأمم المتحدة.

وأشار التقرير إلى الرئيس الأسبق فرانسوا ميتران الذي كانت لديه “علاقة قوية وشخصية ومباشرة” مع الرئيس جوفينال هابياريمانا، الذي لعب دورا مركزيا في السياسة الفرنسية في رواندا بين عامي 1990 و1994.


وذكر المؤرخون الأربعة عشر الذين قاموا بفحص عشرات الآلاف من الأرشيفات الفرنسية لمدة عامين أن باريس استثمرت طويلا جنبا إلى جنب مع نظام شجع على المذابح العنصرية.

وكانت أعمال عنف واسعة النطاق قد اندلعت في 7 أبريل من العام  1994، حيث شن القادة المتطرفون في جماعة الهوتو التي تمثل الأغلبية في رواندا حملة إبادة ضد الأقلية من قبيلة توتسي.


وخلال فترة لا تتجاوز الـ100 يوم، قُتل ما يقرب من 800 ألف شخص فيما جرى اغتصاب مئات الآلاف من النساء.


وذكرت بعض الدراسات والإحصائيات أنه قد قتل جراء تلك المجازر ما يقدر بـ 75 بالمئة من أقلية التوتسي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.