تعليم: الغش في الامتحانات صراع من أجل البحث عن الذات بوازع غير أخلاقي

تعليم: الغش في الامتحانات صراع من أجل البحث عن الذات بوازع غير أخلاقي

أسماء غازي
سياسةمجتمع، صحة
29 مايو 2021

اعتبر أستاذ علم النفس بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق جامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، السيد أحمد الرياضي، أن الغش في إحدى معانيه له دلالات تتجلى في الصراع الذي يؤدي إلى انهيار القيم الاجتماعية، مما يجعل البحث عن الذات لدى التلاميذ يتم بطرق غير أخلاقية.

وقال هذا الرياضي في حديث لوكالة المغرب العربي العربي للأنباء، إن هذا المعطى يدفع إلى طرح سؤال تدبير الوضع الداخلي للمؤسسات التعليمية، ووظيفة المدرسة خلال التنشئة الاجتماعية داخل الأسرة والمجتمع ، دون أن  » ننسى الجانب الأهم في المعادلة وهو غياب العناية بالبنية النفسية للتلاميذ داخل المؤسسات التعليمية من خلال وجود الأخصائيين النفسانيين الممارسين ».

وأضاف أن الحديث عن الغش في الامتحانات، يوحي بالأساس إلى طرح أسئلة عميقة عن البيئة التي يتفشى فيها هذا الغش وأعني البيئة المدرسية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالمجتمع، ذلك أن هذه الظاهرة تعكس تحولا اجتماعيا ساهمت فيه ظروف وملابسات، وهو ما يستدعي السفر المعرفي من أجل البحث عن خيوط تفكك الوضع القائم الذي يجسد دلالات ورموز تسمح بالفعل والوجود.

ولفت إلى أن البحث في الظاهرة، يسائل كل المعنيين بالقضية، ويجعل كل فاعل مفعولا به في الكائن والممكن والمستحيل، إذ أن الاشتغال على موضوع الغش في الامتحانات يطرح بعض الأسئلة من قبيل : لماذا يقبل التلاميذ في الامتحانات على عملية الغش ؟ هل الغش يرتبط أساسا بالبيئة المدرسية أم ينتقل إليها ؟ هل يتوقف مباشرة بعد اجتياز الامتحانات أم أنه فعل يصاحب الفرد في مناحي الحياة ؟ هل الغش تجسيد لقيم تعيش الانهيار ؟ أم أنه محاولة من أجل البحث عن الممكن ؟ وهل يمكن القول من منطلق آخر إنه ترجمة لرغبات نفسية، لحاجات اجتماعية ؟.

وسجل الأستاذ الجامعي، أن علم النفس ينبني على دراسة هذا السلوك، من أجل البحث في الأسباب والدوافع التي أنتجته ، في محاولة للكشف عن تشخيصه، وبالتالي تصنيفه، أي هل هو مرضي أنتجته متغيرات عدة، أم سلوك اجتماعي يوائم المعيش الاجتماعي ؟.

فحين البحث عن الأسباب والدوافع التي تركن وراء هذا السلوك ، يضيف الرياضي ، لابد من القول أولا إن المدرسة تشكل أحد أهم المؤسسات الاجتماعية بعد الأسرة، إذ يؤدي انهيارها إلى انتشار مشكلة التفكك الاجتماعي بين التلاميذ، وهوما يتجسد في صعوبة الوصول إلى تقديم تعليم في غياب آليات التواصل والضبط التربوي والمناهج التي لاتساير التحولات الاجتماعية .

هذا المعطى برأيه يزكي بعض التصورات/التمثلات الاجتماعية التي تشجع التلاميذ على ممارسة الكثير من الظواهر المنحرفة كالإخلال بقوانين البيئة المدرسية، وعدم احترام النظام المدرسي، من خلال ممارسة العنف والعبث بالمرافق العمومية للمؤسسة والاستهزاء بالطاقم التربوي، وأيضا عدم المواظبة على الحصص، مما يولد الإحساس بعدم الانتماء إلى البيئة المدرسية من طرف المنتمين إليها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.