تعرف على منصة DTube اللامركزية المنافسة ليوتيوب

تعرف على منصة DTube اللامركزية المنافسة ليوتيوب

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
21 سبتمبر 2021

غيرت منصات مشاهدة المحتوى المرئي من شكل الإنترنت. حيث إنها أصبحت وسيلة الترفيه الرئيسية لعدد كبير من المستخدمين، ولعل هذا قد ظهر بوضوح أثناء فترة الحجر المنزلي. وتعتبر منصة يوتيوب واحدة من أهم منصات المشاهدة على الإطلاق، خصوصًا لأنها مجانية.

وبالرغم من النجاح الشديد لمنصة يوتيوب خصوصًا لأنها مملوكة لشركة جوجل إلا أنها منصة قابلة للمنافسة، ولعل هذا كان السبب الرئيسي وراء ظهور منصة DTube الجديدة، والتي تقدم مفهومًا مختلفًا.

وتعتبر منصة يوتيوب منصة مركزية، حيث يتم رفع المقاطع مباشرةً إلى خوادمها بشكل تقليدي. ولاحقًا يمكن لأي مستخدم أن يصل لهذه المقاطع من خلال البحث ضمن المنصة. ولا شك أن عددًا كبيرًا من المستخدمين قد وجدوا مشكلة في كون يوتيوب منصة مركزية.

ويقصد بكونها منصة مركزية أن المستخدمين لا يملكون أي تحكم في مقاطعهم بعد رفعها إلى يوتيوب. كما إن يوتيوب تكون مسؤولة عن عملية الربح من الفيديوهات وتلعب دور الوسيط في ذلك.

ومن ناحية أخرى فإن المنصة تقدم خوارزميات معينة لترشيح المحتوى للمستخدمين الآخرين. إلا أن بعض منشئي المحتوى يرون أن هذه الخوارزميات غير عادلة على بالنسبة لهم.

ما هي DTube وهل تستطيع منافسة يوتيوب

لا يهتم معظم المستخدمين بمركزية يوتيوب أو بسياساتها. حيث إنها المنصة الأنجح على الإطلاق والأسرع نموًا. لكن مشاكل يوتيوب قد قادت إلى تأسيس منصة d.tube لمشاركة الفيديوهات. والتي تعتمد على تقنية البلوك تشين وانعدام المركزية.

ويتم تحقيق الدخل عبر تلك المنصة بالاعتماد على العملات الرقمية بدلًا من الإعلانات. كما أن المنصة لا تقدم خوارزميات مخصصة مثل نظيرتها من جوجل.

ويتم تخزين جميع المقاطع على البلوك تشين. أي أن منصة DTube لا تمتلك خوادم مركزية من الأساس. ويتم التأكد من المقاطع عبر تقنية البلوك تشين، تمامًا مثل العملات الرقمية. وهو ما يجعل التلاعب في هذه المقاطع مستحيلًا.

وما سبق ذكره يعني ببساطة أنه من الصعب أن يتم حذف أي محتوى من على منصة DTube. كذلك فإن الخدمة آمنة إلى حد كبير وهذه سمة تتواجد في جميع الخدمات التي تعتمد على البلوك تشين.

وتعتمد المنصة على عملة رقمية خاصة بها تعرف باسم $DTC اختصارًا لـDTube Coin. ولا تحتاج المنصة للاعتماد على الإعلانات بل أن المستخدمين أنفسهم يقومون بإعطاء الفيديوهات قيمة وأهمية من خلال التصويت، ومن ثم تحصل الفيديوهات الناجحة على تلك العملة الرقمية.

تتميز هذه الخدمة عمومًا بأنها لا تخضع لسيطرة أي شركة من الشركات التقنية الرائدة مثل جوجل أو فيسبوك أو آبل. وبلدًا من ذلك يمكن اعتبارها منصة أو شركة ناشئة.

ولا يمكن لأي شخص أن يتوقع نجاحًا أو فشلًا لهذه المنصة الجديدة، حيث إنها لازالت في بداياتها. لكنها بالرغم من ذلك تحقق نجاح وانتشار كبير بين المستخدمين ووصل ترتيب موقعها عالميًا إلى 30,000 فقط.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.