تعرف على جهاز MiSTer للألعاب القديمة

تعرف على جهاز MiSTer للألعاب القديمة

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
5 سبتمبر 2021

ينجذب الكثير من المستخدمين إلى الألعاب القديمة أو ما تعرف بإسم Retro، وذلك لأنها تذكرهم بتجربة عاشوها في طفولتهم ولأنها تقدم تجربة غير موجودة في الألعاب الحديثة.

ولذلك قرر مجموعة من المطورين تقديم جهاز MISTer لتشغيل الألعاب القديمة من مختلف الحقبات والمنصات التي ظهرت سواءً كانت أجهزة صالات الألعاب أو أجهزة الحاسوب القديمة. 

ويأتي هذا المشروع كمشروع مفتوح المصدر، ويعني هذا أن الجميع يستطيعون المشاركة في تطويره وتعديله ليتناسب مع استخداماتهم. 

الفرق بين MISTer وباقي محاكيات الألعاب القديمة

image 11 - الثالثة بريس

لا يعتبر جهاز MISTer أول جهاز مخصص لمحاكيات الألعاب القديمة، ولكنه أحد أقوى الأجهزة التي ظهرت والتي تعد بتجربة مميزة وفريدة من نوعها.

ويأتي هذا الجهاز ليكمل التطوير الذي بدأ على الجيل الأول منه والذي كان يدعى MIST فقط.

وتعتمد هذه الأجهزة على تقنية FPGA لمحاكاة عتاد الأجهزة القديمة، لذلك تحصل على نتيجة مقاربة للمنصات القديمة من هذا الجهاز.

كما تستطيع تطوير الجهاز كما ترغب بنفسك، وذلك لأنه مبني على نواة مفتوحة المصدر ويستخدم مكونات متاحة للشراء من أي متجر إلكترونيات.

وتمتلك اللوحة الأم الرئيسية في الجهاز مكانًا لتوصيل منفذ HDMI و بطاقة ذاكرة و USB، كما تستطيع ترقية هذه اللوحة الأم كما ترغب طالما كنت تمتلك الخبرة اللازمة.

ويستطيع هذا الجهاز محاكاة الألعاب بطريقة دقيقة، لذلك تحصل على نفس النتيجة التي كانت تظهر في المنصات.

وتختلف هذه الطريقة عن تطبيقات المحاكيات التي يتم تثبتيها على الأجهزة المختلفة، وذلك لأن محاكيات الحواسيب قد تعطل أو لا تعمل بشكل جيد في بعض الأوقات. 

ويمكنك الحصول على هذا الجهاز بسهولة عبر مواقع البيع التي تبيعه مجمعًا بشكل مسبق، أو تستطيع تجميعه بنفسك.

وذلك عبر شراء القطع المكونة له وبعد ذلك تثبيت النظام والمحاكي عليها، وقد يكلفك بناء هذا المحاكي حوالي 170 دولار.

في حين يكلفك شراءه جاهزًا حوالي 370 دولار، ويستطيع الجهاز تشغيل جميع الألعاب من جميع المنصات بما فيها أجهزة كابكوم وأتاري القديمة. 

ويمكنك ترقية المنصة وتجهيزها بإتصال واي فاي أو إتصال إنترنت لاسلكي لتحميل الألعاب إليها مباشرةً. 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.