تسريبات تتهم “سعيّد” بالتحكم بالقضاء وابتزاز “قلب تونس”

تسريبات تتهم “سعيّد” بالتحكم بالقضاء وابتزاز “قلب تونس”

سياسة
16 مارس 2021

تداولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بتونس تسريبات صوتية لرئيس الكتلة الديمقراطية “التيار الديمقراطي، حركة الشعب”، محمد عمار تضمنت اتهاما خطيرا لرئيس الجمهورية قيس سعيد من خلال تحكمه وسيطرته على القضاء عبر زوجته (قاضية) .


وتحدث عمار في التسريب الصوتي عن تفكيك (تفتيت) القضاء، وابتزاز يمارس على كتلة “قلب تونس” من أجل التصويت على سحب الثقة من راشد الغنوشي مقابل خروج القروي من السجن، موضحا أن قاضي التحقيق الذي أصدر بطاقة إيداع بالسجن في حق نبيل القروي، على علاقة بمستشارة الرئيس نادية عكاشة .


لم تتوقف التسريبات ليعلن النائب المستقل بالبرلمان راشد الخياري امتلاكه “حقائق صادمة”، تكشف التآمر على الدولة وأنه سينشرها تباعا، مع تسريبات عن اشتغال جهات تسعى للتخلص من راشد الغنوشي عن طريق عبير موسي، ليتم فيما بعد التخلص منها.


وطالب الخياري والمشرفون على صفحة “الغرف المظلمة” (تنزل التسريبات) من رئيس الحكومة توفير الحماية الأمنية العاجلة لهم؛ نظرا للتهديدات التي وصلت إليهم على حد قولهم.

تحكم وابتزاز 


يقول النائب عن التيار الديمقراطي محمد عمار في تسريب صوتي مسجل نشرته صفحة “الغرف المظلمة”؛ إن رئيس الجمهورية قيس سعيد يتحكم في القضاء التونسي من خلال زوجته القاضية.


وجاء في التسريب الصوتي، أن الأمين العام السابق لحزب التيار محمد عبو، خلال تقلده حقيبة وزير الدولة لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد، وقبل انتهاء مهامه، قام بتفتيت القضاء أي تفكيكه  .


وبخروج التسريب، سارع النائب محمد عمار بنشر تدوينة على صفحته الرسمية، أكد فيها أن “رئيس الجمهورية لم يتدخل في القضاء، ويحترمه”، وأن “محمد عبو قاوم فساد جزء من القضاء”.

حرب التسريبات تصاعدت ولم تتوقف؛ حيث أعلن النائب المستقل بالبرلمان راشد الخياري على صفحته الرسمية، أن “الأضواء اشتعلت داخل الغرف المظلمة”، وأنه يمتلك فضائح صادمة سينشرها: “لم نخش رجالات الموساد في تونس حين تجرأنا على فضح قتلة محمد الزواري، فكيف نخاف ممن دونهم قدرا وشأنا وسلطانا؟”.

تسريب ثان اعتبر على درجة عالية من الخطورة، تضمن حديث النائب محمد عمار عن “ابتزاز لرئيس حزب “قلب تونس” نبيل القروي، وتحضير ملفات قضائية أخرى ضده، من بينها ملف “اللوبينغ”، وأن الحزب انتهى ولن يستمر أكثر من شهرين”.


ووفق التسريب نفسه، فإن “محمد عمار اقترح على “قلب تونس” الإمضاء على سحب الثقة من راشد الغنوشي، مقابل ترأس سميرة الشواشي (من قلب تونس وهي المساعد الأول للغنوشي) رئاسة المجلس، وخروج نبيل القروي من السجن، ولكن بصفة مؤقتة”.


وعن دخول نبيل القروي للسجن، أكد محمد عمار بحسب كلامه في التسريب، “أن القضاة ومن أصدر بطاقة الإيداع في حق القروي، على علاقة بمستشارة الرئيس نادية عكاشة”.

وبالتزامن مع صدور التسريبات، حضر النائب راشد الخياري في لقاء مباشر على القناة الخاصة “نسمة” (صاحبها نبيل القروي)، قال؛ إنه يمتلك تسريبات تؤكد أن رئيس الجمهورية لا يرفض “قلب تونس” مثلما يروج، ولكنه يطلب أولا من الحزب الانضمام إلى الأحزاب الموقعة على لائحة سحب الثقة من راشد الغنوشي، وإزالته من البرلمان، ومن ثم الاعتراف بالحزب والحوار معه.


كما تحدث الخياري عن استخدام رئيس الحزب الدستوري الحر عبير موسي لضرب حركة النهضة وراشد الغنوشي شخصيا، ثم إزالتها من المشهد؛ محذرا من سيناريو اغتيالها واتهام الحركة بذلك.


التحقيق


وبنشر التسريبات، طالب النائب ورئيس المكتب السياسي لحزب “قلب تونس” عياض اللومي بفتح تحقيق في التسريب الصوتي لمحمد عمار”.

وأكد اللومي في فيديو نشره على صفحته الرسمية، “ضرورة الاستماع في التحقيق القضائي لرئيس الجمهورية وزوجته، وكل من تم ذكره في التسريب”.


وفي تعليق منه على ما ورد في التسريب الصوتي، اعتبر اللومي أن “دولة القانون انتهت، والقضاء العادل والمستقل وهم كبير في تونس”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.