تراجع الجليد في بحر «بيرنغ» إلى حده الأدنى في 5500 سنة

تراجع الجليد في بحر «بيرنغ» إلى حده الأدنى في 5500 سنة

ثقافة
6 سبتمبر 2020

تراجع الجليد الشتوي في بحر بيرنغ في شمال المحيط الهادئ بين ألاسكا وروسيا إلى حده الأدنى في 5500 سنة. وكان قد حلل الباحثون الذين أجروا الدراسة الغطاء النباتي المتراكم منذ 5500 سنة على جزيرة سينت ماثيو غير المأهولة، ولا سيما التبدلات التي حصلت على مرّ الزمن (وطبقات الخثّ) في نوعين من الأكسجين، هما النظيران 16 و18 اللذان ترتبط نسبتهما بالتغيّرات المناخية والبحرية وبالترسبات، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتمثّل عيّنة الخثّ المستخرجة عام 2012 من عمق يصل إلى 1.45 متر فترة 5500 سنة من التراكم. وأوضحت الباحثة التي ترأست الدراسة لحساب جامعة ألاسكا ومكتب البحوث الجيولوجية الأميركي ميريام جونز أن «هذه الجزيرة الصغيرة الواقعة في وسط بحر بيرنغ سجّلت بحكم الواقع كل ما حصل في المحيط وفي الجو المحيط بها».
ويذوب الجليد في المحيط المتجمد الشمالي وفي بحر بيرنغ صيفاً ويتكون مجدداً شتاءً، لكنّ المراقبة بالأقمار الصناعية لا تعود سوى إلى عام 1979. وتكمن أهمية هذه الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة «أدفانسز» أنها تحلل لفترة أبعد من ذلك بكثير. ويتقلص الجليد الشتوي في المتجمد الشمالي بطريقة واضحة وسريعة خلال العقود الأخيرة، بطريقة موازية للاحتباس الحراري ولزيادة تركّز ثاني أكسيد الكربون في الجو. أما بحر بيرنغ، فبدا في العقود الأخيرة مستقراً، على ما لاحظ معدّو الدراسة، باستثناء عامي 2018 و2019 اللذين لوحظ خلالهما تقلّص قوي. وكان الباحثون يسعون إلى معرفة ما إذا كان هذا الأمر عبارة عن ظاهرة مستمرة أم عن أمر غير طبيعي.
وكتب مدير «ألاسكا ستيبل إيزوتوب فاسيليتي» ماثيو وولر الذي شارك في الدراسة: «ما لاحظناه أخيراً لا سابق له منذ 5500 سنة». وختم الباحثون مستنتجين أن الظروف باتت مهيأة، إذا استمرت هذه الوتيرة، لكي يصبح بحر بيرنغ «خالياً (كلياً) من الجليد»، مع ما لذلك من تبعات على المنظومة البيئية برمتها.

نقلا عن يومية الشرق الأوسط الإلكترونية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.