تراجع الاقتصاد العالمي بسبب “كورونا”

تراجع الاقتصاد العالمي بسبب “كورونا”

اقتصاد
19 أبريل 2020

أكد عمدة فاس إدريس الأزمي، أن العالم سيفقد حوالي تسعة آلاف مليار دولار ، بسبب فيروس “كورونا”، مضيفا أن آثاره الاقتصادية والاجتماعية، ستكون كبيرة جدا على كثير من الدول، بسبب توقف الكثير من الأنشطة الصناعية والتجارية، بسبب الجائحة التي فرضت على الجميع، المكوث في منازلهم.

وأضاف الأزمي، خلال حديثه في لقاء مباشر، على صفحة حزب العدالة والتنمية لإقليم فاس، عشية السبت 18 أبريل 2020، خصصه للحديث حول الآثار والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن مرحلة انتشار فيروس “كورونا”، وعن الإجراءات التي اتخذها المغرب لمواجهته، أن معدل الدخل الفردي، سيتراجع في أزيد من 170 دولة، بعدما كان يتوقع البنك الدولي ارتفاعه في حوالي 160 دولة، مبينا أن النمو العالمي سيتراجع بأزيد من 3% ، وسيعرف تراجعا بحوالي 9 %في أوربا وحدها مما سيؤثر على جميع الدول بما فيهم المغرب.

ولكي يواجه المغرب الآثار المختلفة المترتبة عن فيروس “كورونا”، أشار الأزمي إلى اتخاذ المغرب لعدد من الإجراءات لإيقاف النفقات والواردات التي لا تحتاجها الدولة خلال هذه المرحلة لتخفيف التأثير على عجز الميزانية الداخلي والخارجي، وعلى المستوى البرلمان صادق البرلمان على الرفع من سقف التمويلات الخارجية، للمحافظة على العملة الصعبة من أجل توفير مختلف الحاجيات الضرورية، وتمكين مجموعة من القطاعات من استئناف أنشطتها، وترشيد النفقات.

ومن جهة أخرى، يضيف الأزمي، هناك إجراءات اتخذها المغرب على مستوى البنك المركزي الذي خفض من سعر الفائدة لتوفير التمويل اللازم للاقتصاد الوطني.

وعلى مستوى المقاولات، قامت الدولة بالتخفيف عليها، من خلال تأجيل التحملات الجبائية والاجتماعية، وتأجيل ديونها لفائدة الأبناك حتى انتهاء الأزمة، وإحداث صندوق الضمان “أوكسيجين” لتمكين المقاولات من قروض لمساعدتها على تمويل مصاريفها اليومية والاستمرار في نشاطها الصناعي والتجاري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.