تحكم في التوتر مع Apollo Neuro القابل للارتداء

تحكم في التوتر مع Apollo Neuro القابل للارتداء

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
17 مايو 2021

ابتكرت شركة Apollo Neuro واحدًا من أول الأجهزة القابلة للارتداء التي يمكن أن تساعد في تحسين مرونة جسمك في مواجهة التوتر.

ويمكن أن يكون التوتر المزمن منهكًا مثل الأشياء التي تسببه، كما يمكن أن يكون له آثار خطيرة طويلة المدى على صحتك.

ولكن بالرغم من أنه لا يمكنك بالضرورة إزالة سبب التوتر، إلا أنه يمكنك تدريب جسمك على الاستجابة له والتعافي بطريقة صحية، باختصار، يمكنك منع جسمك من أن يصبح مصدرًا آخر للتوتر.

ويمكن أن يجعلك هذا النوع من القلق الشديد تشعر بالإرهاق والتشتت والانفعال والتعب وعدم القدرة على الأداء بالمستويات التي اعتدت عليها.

ويُحسن جهاز Apollo Neuro مرونة جسمك في مواجهة التوتر عن طريق تقديم اهتزازات خفيفة تدرب جهازك العصبي على إعادة التوازن والتعافي.

ويمكن أن تساعدك هذه الاهتزازات على الشعور بالأمان، مما يسمح لك بإدارة الأشياء التي كانت تزعجك بشكل أفضل.

ويظهر التوتر بشكل مختلف بالنسبة لأشخاص مختلفين، مما يجعل النوم المنتظم صعبًا، ويصعب تحقيق التركيز.

ويمكن أن يمنحك جهاز Apollo Neuro مزيدًا من التحكم في استجابة جسمك اللاإرادية للضغوط، سواء كنت في المنزل أو في العمل.

ويتم ارتداؤها على المعصم أو الكاحل، ولا يتعين على المستخدم فعل أي شيء أو التوقف عن يومه للحصول على الراحة.

وتبعًا لذلك، فإن جهاز Apollo Neuro يمكن أن يكون مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من الحالات الحادة المرتبطة بالتوتر، التي تتطلب استراتيجيات يومية للتكيف، بما في ذلك القلق والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة والألم المزمن واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد.

ولا يحتاج استخدام جهاز Apollo Neuro إلى تدخل جراحي، وهو خالي من الأدوية، وليس له أي آثار جانبية، ويمكن استخدامه بأمان كمكمل لعلاجات الصحة العقلية الأخرى.

ويمكن استخدم التطبيق المصاحب للاختيار من بين 15 إلى 60 دقيقة من البرامج، مثل: النوم والاسترخاء والتركيز واستعادة الصحة.

ويعمل Apollo Neuro بشكل أفضل عند استخدامه باستمرار بمرور الوقت، واكتشف فريق البحث في شركة Apollo Neuro أن المستخدمين الذين يستخدمون الجهاز يوميًا يرون أكبر التحسينات، من حيث جودة النوم والأداء المعرفي والتعافي البدني.

وعلاوة على ذلك، يعمل الجهاز بشكل أفضل بمرور الوقت لأنه يدرب ويقوي جهازك العصبي، وتم اختباره في العديد من التجارب السريرية والدراسات الميدانية، وثبت أنه يحسن تقلب معدل ضربات القلب، وهو مقياس حيوي رئيسي للتوتر.

وإذا كنت تعاني من التوتر وتشعر بالتأثيرات في صحتك العقلية والجسدية، يمكن أن يكون Apollo Neuro أداة قيمة بالنسبة لك.

ويمثل Apollo Neuro واحدًا من الأجهزة الصحية الوحيدة القابلة للارتداء التي تعمل على تحسين حالتك المزاجية وصحتك بشكل فعال في الوقت الفعلي، بدلاً من مجرد تتبع بياناتك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.