بوعياش تستعرض تجربة مجلس حقوق الإنسان في كوبنهاغن

بوعياش تستعرض تجربة مجلس حقوق الإنسان في كوبنهاغن

2019-10-02T15:58:37+01:00
2019-10-02T15:58:45+01:00
مجتمع
2 أكتوبر 2019

قدمت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، تجربة المجلس في منتدى “مبادرة اتفاقية مناهضة التعذيب 2024: التعاون والابتكار”، والتي انطلقت أشغاله أمس الثلاثاء بكوبنهاغن.

وخلال مشاركتها في أشغال مائدة مستديرة رفيعة المستوى حول موضوع “تبادل خبرات الدول وتعزيز القدرات في التحقيقات الجنائية والممارسات المتعلقة بتنفيذ القانون”، استعرضت بوعياش المقاربة الجديدة للمجلس المتمثلة في ثلاثية: الوقاية والحماية والتشجيع.

وبعد تذكيرها باعتماد القانون الجديد للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، الذي يوسع ولاية حماية حقوق الإنسان وتعيين منسق الآلية الوطنية لمنع التعذيب وأعضائها من قبل الجمعية العامة التي عقدت في 21 شتنبر، أكدت أن إنشاء هذه الآلية يشكل “لحظة تاريخية” للمغرب والمغاربة.

وأوضحت أن هذه الآلية ستتيح زيارة جميع مراكز الاحتجاز، وتعزيز منع الانتهاكات وحماية ضحايا التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة والقاسية.

وقالت إن هذه العملية ستمكن أيضا من التحقق من مزاعم التعذيب وتعكس مدى احترام المغرب لالتزاماته الدولية، في ظل نظام من القواعد والإجراءات الواضحة التي يتم فيها قياس مزاعم التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة.

وفي الوقت نفسه، استعرضت الإجراءات الحالية، لا سيما توصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان بشأن مشروع القانون الجنائي، ومشروع القانون المتعلق بالطب الشرعي، والتفاعل مع منظومة الأمم المتحدة، وكذلك تعزيز حقوق الإنسان بالتعاون مع السلطات العمومية والتدريب في مجال حقوق الإنسان للمسؤولين المكلفين بتطبيق القانون.

وأشارت إلى أن عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان هو “ضمير دولة القانون”، وهو إطار أخلاقي يمكن من ضمان احترام القانون قيد التنفيذ، ولكن بشكل خاص العمل مع الجهات الفاعلة المسؤولة عن تطبيق القانون لضمان احترام قاعدة حقوق الإنسان.

كما قامت بعرض عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان داخل الشبكة الإفريقية للمؤسسات الوطنية المكلفة بحقوق الإنسان، بما في ذلك تبادل الخبرات في مجال منع التعذيب وتشجيع الدول الأفريقية على التصديق على اتفاقية مناهضة التعذيب و البروتوكول الاختياري.

وأجرت بوعياش مباحثات مع نائب الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أندرو غليمور حول دور الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، ومساهمة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في المستوى الوطني والإقليمي والدولي في مجال منع التعذيب وحماية وتعزيز حقوق الإنسان، وكذلك دور المواكبة وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان

وسيتيح هذا اللقاء، الذي تنظمه أمانة مبادرة اتفاقية مناهضة التعذيب، بشراكة مع المعهد الدانمركي لمناهضة التعذيب، أرضية عبر إقليمية لتبادل أفضل الممارسات والخبرات والتحديات المتعلقة بالتحقيقات الجنائية وأنشطة أخرى مرتبطة بتنفيذ القانون، كما سيوفر أيضا فرصة لاستكشاف بعض الأساليب المبتكرة لإدارة أنظمة وهياكل تنفيذ القانون على المستوى الوطني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.