بوابة “تضامن كوفيد”.. تخصيص ركن خاص لتلقي شكايات المواطنين العاملين في القطاع غير المهيكل انطلاقا من بعد غد الخميس

بوابة “تضامن كوفيد”.. تخصيص ركن خاص لتلقي شكايات المواطنين العاملين في القطاع غير المهيكل انطلاقا من بعد غد الخميس

مجتمع
19 مايو 2020

أعلن وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون أنه سيتم انطلاقا، من بعد غد الخميس، تخصيص ركن خاص على مستوى بوابة (www.tadamoncovid.ma )، من أجل تلقي الشكايات التي عبر عنها مجموعة من المواطنين العاملين في القطاع غير المهيكل سواء الحاملين لبطاقة راميد أو غيرهم.

وأكد السيد بنشعبون، اليوم الثلاثاء خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية بمجلس المستشارين، أنه سيتم البث في هذه الشكايات بشكل كامل بعد القيام بالتدقيق اللازم بين كل القطاعات الحكومية المعنية.

وذكر بأنه تم إلى حدود اليوم منح المساعدات المالية لفائدة 4 ملايين أسرة من أصل 4,3 مليون أسرة مستحقة للدعم، مشيرا إلى أن نسبة الأسر التي توصلت بالمساعدات المالية في العالم القروي بلغت حوالي 37 في المئة.

وأشار السيد بنشعبون إلى أنه قد خصص لهذه المساعدات غلاف مالي بلغ 4,2 مليار درهم من صندوق تدبير جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19) المحدث بتعليمات ملكية سامية.

وأبرز أن المرحلة الثانية للدعم المباشر للأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل، انطلقت يوم الخميس 14 ماي الجاري، اعتمادا على التصريحات التي سبق تسجيلها، وأخذا بعين الاعتبار عمليات التدقيق التي قامت بها الإدارة، لافتا إلى أنه تم إلى حدود اليوم منح المساعدات المالية لفائدة مليون أسرةبرسم هذه المرحلة الثانية.

ونوه في هذا الصدد بالعمل “الجبار” الذي قام به كافة المتدخلين في عملية تقديم هذه المساعدات لمستحقيها، حيث جندت لتدبير هذه العملية فرق متخصصة في الميدانين المعلوماتي والمالي، مضيفا أنه تم تطوير برامج معلوماتية في وقت قياسي مع اعتماد الهاتف المحمول وسيلة للتواصل مع أرباب الأسر.

وأضاف أنه تمت تعبئة حوالي 16000 نقطة للتوزيع بما فيها الشبابيك الأتوماتكية، مسجلا أن المساعدات المالية تستهدف أرباب الأسر الذي فقدوا مدخولهم نتيجة لتطبيق حالة الطوارئ الصحية، وقد تم استعمال بطائق الراميد فقط كقاعدة للمعلومات من أجل تيسير عملية استهداف الأسر المستحقة للمساعدات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.