بن كيران يكشف عن موقفه من عقوبة الإعدام من العلاقات الرضائية

بن كيران يكشف عن موقفه من عقوبة الإعدام من العلاقات الرضائية

20 فبراير 2021

جدد رئيس الحكومة الأسبق عبد الإله بن كيران موقه الرافض لإلغاء عقوبة الإعدام من القانون الجنائي المغربي، مشددا على أن العفو على مرتكب جريمة القتل، حق ممنوح لأهل الضحية، بناء على الموقف الإسلامي النبيل الذي يرتكز على مبدإ الحرية والمنطق.

ونوه بن كيران في كلمته خلال استقبال أعضاء المكتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب مساء الخميس 18 فبراير الجاري، بثت على صفحته الرسمية ب”الفيسبوك”، بالمشرع المغربي الذي حافظ على الحكم الخاص بمرتكب جريمة القتل، مضيفا أنه يجب تنفيذه حتى تتوقف الجرائم وتنفيذا لحكم من أحكام الله.

وأضاف رئيس الحكومة الأسبق، أن تنفيذ حكم الإعدام والقصاص ضد مرتكب الجريمة، راحة له ولذوي الضحية، مستشهدا بالنص القرآني الكريم “ولكم في القصاص حياة با أولي الألباب”، ومشيرا إلى أن الذين يطالبون بإلغائه هم نفسهم الذين يطالبون اليوم بإلغاء الجنس الرضائي.

ولفت بن كيران في هذا الصدد، إلى أن الإسلام لا يعاقب على العلاقات الرضائية، بل يمنع الجهر بالزنا مضيفا أن الحكم على المتورطين في هذا النوع من المخالفات في الدين الإسلامي مرتبط بمجموعة من القواعد من ضمنها أن يتوفر شهود أربعة، عدول، مستشهدا بواقعة من حياة الصحابة الكرام.

وقال المتحدث ذاته، “إن الإسلام يحافظ على سلامة المجتمع من شيوع الفاحشة، مضيفا أن الإسلام لعن المشهرين والمجاهرين وأقر معاقبتهم حماية للمجتمع من الفساد، وخشية أن يصير سلوكا عاما ومألوفا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.