بفضل كعكة لابنها.. سيّدة تركية تحلق في سماء العالمية

بفضل كعكة لابنها.. سيّدة تركية تحلق في سماء العالمية

3 يناير 2020

لم تكن التركية “طوبى غاجكيل” تتخيل لوهلة أن الكعكة التي صنعتها لابنها يوم عيد ميلاده، ستكون نقطة التحوّل بحياتها، وتفتح أمامها أبواب العالمية على مصراعيها.

كعكة مستوحاة من شخصية كرتونية يحبها ابنها جعلتها تسطع في سماء العالمية، لتشارك حالياً في العديد من الفعاليات العالمية الخاصة بصناعة الكعك.

“غاجكيل” التي تعمل الآن طبّاخة لدى الفريق الوطني التركي لاتحاد الطبّاخين، بدأت مشوارها في صناعة الكعك عندما صنعت كعكة لابنها في يوم ميلاده، مستوحاة من شخصية كرتونية يحبها ابنها.

وعندما نالت التجربة الأولى للسيدة التركية إعجاب وتقدير المحيطين بها، قررت الحصول على دورات في فن تحضير وصناعة الحلويات والكعك.

ولاحقاً، شاركة “غاجكيل” في الكثير من المسابقات والفعاليات الخاصة بهذا المجال، وحصلت على العديد من الميداليات.

وفي إحدى مشاركاتها بمسابقة دولية للطباخين تستضيفها ألمانيا كل 4 سنوات، حصلت السيدة التركية على 4 ميداليات ذهبية وأخرى فضية.

وتواصل “غاجكيل” في الوقت الحالي، بشغف، ممارسة مهنتها التي تعتبرها هوايتها المفضلة في الوقت ذاته، حيث تقوم بصناعة كعكات مستوحاة من أبرز الشخصيات السياسية والفنية الشهيرة حول العالم.

وفي حديثها للأناضول، قالت “غاجكيل” إنها قامت يوم عيد ميلاد ابنها بصنع كعكة من عجينة السكر، واستوحت شكلها من إحدى شخصيات الأفلام الكرتونية المفضلة لابنها، في خطوة نالت إعجاب أفراد أسرتها.

وأضافت أنها لم تصدق في البداية أنها هي التي صنعت تلك الكعكة، لتقرر بعدها دخول هذا المجال، واكتساب الاحترافية في صنع الحلويات والكعك.

وأوضحت “غاجكيل” أنها بدأت خلال المرحلة التالية بصناعة الحلويات والكعكة وبيعها ضمن محيطها، لتتوسع لاحقاً أكثر.

وتابعت قائلة: “لدي الآن العديد من الفعاليات الفنية الخاصة بصناعة الكعكة، ولكوني ترعرعت في أسرة تولي أهمية كبيرة للفن، وتعطيها مكانة واسعة في حياتها، حظيت بفرصة خوض تجارب في العديد من المجالات الفنية، وفي السابق كانت لي تجارب مميزة في مجال فن الرسم”.

وأشارت إلى أن إقبالها على الفنون البصرية بدأ مع خوضها تجربة صناعة الكعكة التي نقلتها إلى عالم آخر، بحسب تعبيرها.

وأردفت: “لقد وصلت في المرحلة الراهنة إلى نقطة أصبحت حياتي فيها متداخلة بين الفن وصناعة الكعكة.

ولفتت “غاجكيل” إلى أنها تستطيع صناعة كعكة مستوحاة من شخصيات فنية وسياسية شهيرة على الصعيد المحلي والعالمي، عبر تقنية 3D، إلى جانب صناعة تماثيل لتلك الشخصيات من الكعكة أيضاً.

كما قامت سابقاً بصناعة تمثال من الكعكة لرئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وغيرهما من الشخصيات الشهيرة عالمياً في مجالات السياسة والفن والأفلام الكرتونية.

وأوضحت أن أعمالها من هذا القبيل لاقت إعجاباً وقبولاً كبيراً من قبل المحيطين بها والمطلعين على أعمالها.

ورداً على سؤال حول نصائحها لمن يردن الاقتداء بها، قالت السيدة التركية إن “النساء قادرات على فعل أي شيء ترغبن به”.

وشددت على أهمية تحديدهن هدفاً معيناً، ومن ثم بذل الكثير من الجهد لتحقيق ذلك الهدف، والتغلب على المصاعب التي تواجههن في سبيل ذلك.

وإلى جانب مشاركتها في دورات تعليمية داخل وخارج تركيا، قالت “غاجكيل” إنها قامت بعروض في مجال صناعة الكعكة، على هامش مشاركتها في معارض أقيمت بالمغرب، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وألمانيا، وفرنسا، والهند، ومدينة دبي الإماراتية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.