بعد معاناتها من انقطاع إنارتها .. شوارع “سلا” أصبحت مرتعا للكلاب الضالة

بعد معاناتها من انقطاع إنارتها .. شوارع “سلا” أصبحت مرتعا للكلاب الضالة

لحسن سيبوس

2020-08-31T10:49:17+01:00
2020-08-31T14:10:56+01:00
مجتمع
31 أغسطس 2020

في الوقت الذي تتطلع فيه ساكنة سلا إلى مستقبل واعد، ومع توالي انقطاع الإنارة بمختلف أحياء سلا، تشهد هذه الآخيرة انتشارا واسعا للكلاب الضالة التي أضحى انتشارها واضحا ومزعجا، وأصبحت الساكنة تتضايق من تجوالها في أزقة وشوارع المدينة وتنزعج من نباحها ليلا عوض أن تنعم بالسكينة والهدوء.

وعبر عدد من ساكنة سلا المتضررين من الوضع، عن رغبته في تقديم  شكاوى للسلطات المحلية بسبب ارتفاع عدد الكلاب، التي تهدد أمنهم وسكينتهم وخصوصا الخوف الشديد والهلع الذي تسببه في صفوف الأطفال والنساء وكبار السن.

وقال أحد المواطنين من ساكنتها في تصريح صحفي، إن عددا من الأحياء بالمدينة بما فيها سلا الجديدة وتابريكت أصبحت مرتعا للكلاب الضالة التي تأتي من مختلف المناطق المجاورة، والتي تشكل خطرا كبيرا على حياة المواطنين، وما قد يتعرض له السكان، خاصة الأطفال منهم من مشاكل صحية جسيمة وخطرا على حياتهم، ناهيك عن داء “السُّعار” القاتل.

وأضاف المصدر ذاته، أنهم أصبحوا  أمام مشكل عويص يتفاقم كل يوم في الأحياء التي أصبحت بؤرا لكلاب الضالة، الشيء الذي يستدعي تدخلا فوريا للجهات المعنية المختصة، من أجل وضع حد لهذا الانتشار الذي يساهم في تشويه صورة المدينة التي تتطلع الساكنة إلى أن تصبح في أبهى حلة وأجمل صورة.

ودعت الساكنة بالمناسبة إلى ضرورة تظافر جهود المجتمع المدني والجهات المختصة من خلال التحسيس والتوعية بالخطورة والعواقب المترتبة عن ذلك، والقيام بحملات تطهيرية ضد الكلاب المتشردة والتي أصبحت تؤرق مضجع الساكنة وتشكل خطرا حقيقيا على تحركاتهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.