بعد تضامن مشاهير مع القدس.. عاصفة انتقادات تضرب صلاح لصمته

بعد تضامن مشاهير مع القدس.. عاصفة انتقادات تضرب صلاح لصمته

أسماء غازي
سياسة
12 مايو 2021

انتقد عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي العرب صمت النجم المصري محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، بخصوص الأحداث التي تشهدها القدس والانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون، في وقت أعرب فيه عدد من المشاهير والنجوم عن تضامنهم مع القضية.


وعبر عدد من نجوم كرة القدم عبر العالم عن تضامنهم مع فلسطين بعد أحداث اقتحام المسجد الأقصى، والاعتداء على المقدسيين، أبرزهم نجم المنتخب الجزائري ونادي مانشستر سيتي رياض محرز، والنجم الفرنسي، بول بوغبا، لاعب مانشستر يونايتد، ونجم إنتر ميلان الإيطالي، الدولي المغربي أشرف حكيمي.

ولم يعلق صلاح على ما يحدث في القدس الشريف، رغم أن عددا من نجوم الكرة المصرية أعربوا أيضا عن تضامنهم مع المقدسيين ضد الاعتداءات الإسرائيلية، كما فعل النجم السابق للمنتخب المصري أبوتريكة الذي وجه رسالة مؤثرة لأهالي القدس.

وقال عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، إنهم ينتظرون كلمة أو تعليقا من النجم المصري محمد صلاح بخصوص “التضامن مع إخواننا الفلسطينيين ضد العدو المحتل”.


وقال حمزة حذيفة في منشور طويل على حسابه في “فيسبوك”: “تنتظر الجماهير كلمة من “محمد صلاح” أشهر نجوم العرب في الملاعب العالمية قاطبة. تنتظر ولو منشوراً مقتضباً يعلن فيه تضامنه مع أبناء “الشيخ جراح”. أو أنه يقف إلى جوار الشعب الفلسطيني ضد العدوان المستمر الذي يتعرض إليه. أو ربما صورة في “ستوري” على انستغرام”. 


وأضاف الناشط: “بول بوغبا، النجم الأكثر شهرة من صلاح، نشر تعاطفاً ودعماً بالفعل لفلسطين. المغنية، الصاروخ، “دوا ليبا” دعمت عبر انستغرام أهالي الشيخ جراح. لكن صلاح لا حس له ولا خبر.. نايم في العسل. ومع أول موقف سخيف يتعرض له مع الاتحاد المصري لكرة القدم، سيزأر عبر منصاته “المليونية” لأخذ حقه. وإن أقدم صديقه المتحرش، عمرو وردة، على مصيبة جديدة سيطالب بعدم تعليق المشانق ولربما يفتتح مركزاً للعلاج النفسي السلوكي!”.


وواصل حذيفة انتقاده لصلاح قائلا: “بكل تأكيد، كانت جنوب أفريقيا محظوظة بغوليت، والبرازيل بسقراطيس، وساحل العاج بدروغبا، لكن مصر غير محظوظة بصلاح”.

إنه عام 1987، يتقدم الأسود ممشوق القوام، يسبقه شاربه الكث للمنصة بعدما اختير كأفضل لاعب في العالم. لا يفوز لاعب أسود…Posted by Huzifa Hamza on Sunday, 9 May 2021

ويحتشد عشرات الآلاف من المصلين الفلسطينيين، في المسجد الأقصى لإحياء الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان، لأداء الصلوات في مجمع الأقصى.

ومنذ صباح امس يشهد المسجد الأقصى مواجهات بين المرابطين وقوات الاحتلال التي اقتحمت المسجد وأصابت مئات الفلسطينيين، وتعاملت طواقم الإسعاف مع أكثر من 300 إصابة بعضهم به جراح خطرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.