بريطانيا تعلن مغادرة آخر رحلة إجلاء للمواطنين الأفغان من كابل

بريطانيا تعلن مغادرة آخر رحلة إجلاء للمواطنين الأفغان من كابل

أسماء غازي
سياسة
29 أغسطس 2021

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، السبت، أن آخر رحلة إجلاء بريطانية للمواطنين الأفغان، قد غادرت العاصمة كابل.

وأضافت الوزارة أن أي رحلات جوية أخرى تغادر كابل في إطار عمليات الإجلاء، سيكون على متنها دبلوماسيون وعسكريون بريطانيون، حسبما نقلت صحيفة “غارديان” المحلية.

وقال السفير البريطاني لدي أفغانستان، لوري بريستو، إن “الوقت قد حان لإنهاء هذه المرحلة” من عمليات الإجلاء.

وأضاف بريستو في مقطع فيديو نشره عبر حسابه بموقع تويتر، أن “الفريق هنا (كابل) ظل يعمل حتى اللحظة الأخيرة لإجلاء الرعايا البريطانيين والأفغان وغيرهم من المعرضين للخطر”.

وذكر أنه “منذ 13 أغسطس (آب)، نقلنا حوالي 15 ألف شخص إلى بر الأمان”، مضيفا: “لم ننس من هم بحاجة إلى المغادرة، وسنواصل بذل كل ما في وسعنا لمساعدتهم، كما أننا لم ننس شعب أفغانستان الذي يستحق العيش في سلام وأمن”.

وأشار إلى أن الهجوم الإرهابي الذي وقع، الخميس، بمحيط مطار “حامد كرزاي” في كابل “كان بمثابة تذكير بالظروف الصعبة والخطيرة التي تمت فيها عملية الإجلاء”.

وأفادت الصحيفة البريطانية أنه تم إجلاء حوالي 10 آلاف أفغاني ممن عملوا مع القوات البريطانية أو منظمات أخرى بموجب سياسة “إعادة التوطين والمساعدة في أفغانستان”، إلا أن أكثر من 1100 شخص مؤهلين للإجلاء لم يستطيعوا المغادرة.

والخميس، شهد محيط مطار كابل، هجوما انتحاريا تبناه تنظيم “داعش” الإرهابي؛ أسفر عن مقتل أكثر من 170 شخصا و200 مصابا، حسب تقارير غير رسمية صدرت عصر الجمعة.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت حركة “طالبان” من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني، البلاد ووصل الإمارات.

ومنذ سيطرة الحركة على أفغانستان، أجلت دول عدة دبلوماسييها ورعاياها خشية على مصيرهم، وذلك رغم تأكيد طالبان أنها ستضمن حماية جميع البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.