انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لأم الربيع يوم الثلاثاء

انعقاد المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لأم الربيع يوم الثلاثاء

2020-12-26T12:15:10+01:00
2020-12-26T12:15:15+01:00
ثقافة، فن، أدب، تاريخمجتمع، صحة
26 ديسمبر 2020

 ينعقد يوم الثلاثاء عبر تقنية المناظرة المرئية مجلس إدارة وكالة الحوض المائي لام الربيع ، برسم سنة 2019.
وأفاد بلاغ للوكالة أنه سيتم خلال هذا الاجتماع تقديم حصيلة تدخل وكالة الحوض المائي خلال سنة 2019، والتي تميزت بإنجاز العديد من المشاريع والأنشطة المرتبطة بمجال التخطيط، والتدبير المندمج والتشاركي والمستدام للموارد المائية على صعيد الحوض.
وسيتناول الاجتماع عددا من النقاط المدرجة في جدول الأعمال والتي تهم الحالة الهيدرولوجية للحوض وحصيلة المنجزات برسم سنة 2018 وتقديم إنجاز ميزانية سنة 2019 ومشروع برنامج عمل الوكالة الاستثنائي برسم سنة 2020.
وبحسب الوكالة فقد خصصت خلال سنة 2018، اعتمادات تبلغ حوالي 111 مليون درهم منها 76 مليون درهم للاستثمار بنسبة 70 في المائة و35 مليون درهم للتسيير، فيما ارتفعت الميزانية برسم سنة 2019، الى 125 مليون درهم منها 84 مليون درهم للاستثمار بنسبة في المائة 68 و40.5 مليون درهم للتسيير بنسبة 32 في المائة.
ويبلغ الغلاف المالي المرصود لتمويل مشروع برنامج العمل لسنة 2020 ما قدره 81.3 مليون درهم، خصصت منها 46.72 مليون درهم للاستثمار بنسبة 57 في المائة و35.59 مليون درهم للتسيير.
وفي ما يخص الحالة الهيدرولوجية لحوض أم الربيع؛ فقد عرف الموسمان الهيدرولوجيان 2018-2019 و 2020-2019 تساقطات مطرية ضعيفة نسبيا وتم تسجيل تراجع ملموس لهذه التساقطات مقارنة بالمعدل السنوي ومقارنة بالموسم الهيدرولوجي 2017-2018 .
وكنتيجة لهذا التراجع في كمية التساقطات المطرية بالحوض، فإن الواردات المائية الإجمالية المسجلة بحقينات السدود خلال سنة 2018-2019 عرفت بدورها تراجعا بحيث لم تتجاوز ما قدره 1912 مليون متر مكعب مسجلة بذلك عجزا إجماليا بلغ 39 في المائة مقارنة مع المعدل السنوي، وبحوالي 31 في المائة مقارنة بالموسم الهيدرولوجي 2018-2017.
وسيشكل هذا الاجتماع فرصة للتنسيق والتشاور بين مختلف المتدخلين في مجال الماء ومناقشة مختلف التحديات التي يواجهها التدبير المندمج والمستدام للموارد المائية بحوض أم الربيع، هذا التشاور سيعزز بعد تنصيب مجلس الحوض المائي لام الربيع الذي هو في طور التشكيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.