الهند توقف إطلاق الأجهزة الصينية الصنع

الهند توقف إطلاق الأجهزة الصينية الصنع

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
10 مايو 2021

قد تشمل محاولات الهند لتحفيز التصنيع التكنولوجي المحلي إيقاف إطلاق المنتجات المصنعة في الصين.

وأفادت وكالة رويترز أن وزارة الاتصالات الهندية أوقفت الموافقة على الأجهزة المزودة بوحدات الشبكة اللاسلكية الصينية الصنع منذ شهر نوفمبر على الأقل، وذلك للضغط على الشركات لتصنيع المنتجات في الهند.

وبحسب ما ورد أدت هذه الخطوة التي يقودها جناح التخطيط والتنسيق اللاسلكي التابع لوزارة الاتصالات إلى تأخير إطلاق أكثر من 80 منتجًا لشركات أمريكية، مثل: دل وإتش بي، بالإضافة إلى شركات صينية، مثل: لينوفو واوبو وشاومي.

كما إن الطلبات الواردة من بعض الشركات الهندية، التي تجلب بعض المنتجات من الصين، تنتظر موافقة جناح التخطيط والتنسيق اللاسلكي.

وتأخرت الواردات من الصين للأجهزة الإلكترونية الجاهزة، مثل: مكبرات الصوت التي تعمل بالبلوتوث وسماعات الأذن اللاسلكية والهواتف الذكية والساعات الذكية وأجهزة الحاسب المحمولة، التي تحتوي على وحدات الشبكة اللاسلكية.

ويأتي موقف الهند المتشدد بشأن الواردات الصينية وسط دعوة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لاعتماد اقتصادي أكبر على الذات.

وساعدت سياساته القومية في تعزيز نمو تجميع الهواتف الذكية في الدولة الواقعة في جنوب آسيا، ويبدو أن نية الحكومة هي إقناع الشركات بتحديد موقع المزيد من إنتاجها من الأجهزة الإلكترونية في الهند.

وتتمحور فكرة الحكومة حول دفع الشركات لتصنيع هذه المنتجات في الهند، لكن شركات التكنولوجيا عالقة في موقف صعب، حيث إن العمل في الهند يعني استثمارات كبيرة وانتظارًا طويلاً للعائدات، ومن ناحية أخرى، فإن العقبة التي تفرضها الحكومة على الواردات تعني خسارة محتملة في الإيرادات.

وسمحت الهند في السابق للشركات بإدخال المعدات اللاسلكية على مسؤوليتها، وهي خطوة سهلت الواردات، لكن القواعد الجديدة في شهر مارس 2019 فرضت على الشركات طلب موافقة الحكومة.

وفي حين أن إمكانات السوق في الهند حولتها إلى ثاني أكبر صانع للهواتف المحمولة في العالم، لكن ليس لديها الحجم أو النطاق المناسب للشركات من أجل الاستثمار بشكل كبير في صناعة منتجات تكنولوجيا المعلومات والأجهزة الذكية القابلة للارتداء.

ويؤكد التأخير الطويل في موافقات جناح التخطيط والتنسيق اللاسلكي أيضًا على إستراتيجية الهند للحد من نفوذ الصين في اقتصادها التكنولوجي، خاصة بعد الاشتباك الحدودي مع بكين العام الماضي.

وحذفت حكومة مودي هذا الأسبوع شركة هواوي الصينية لصناعة العتاد من قائمة المشاركين في تجارب 5G، وذلك بالرغم من السماح للمنافسين الأوروبيين والكوريين.

وبمجرد بدء نشر 5G في الهند، فمن المحتمل أن تمنع نيودلهي شركات الاتصالات من استخدام المعدات من هواوي.

ودخلت الشركات الأمريكية العام الماضي في خضم التوترات الحدودية بين الهند والصين، حيث أوقفت الموانئ الهندية واردات منتجاتها من الصين.

وأدت الرقابة الصارمة التي فرضتها الهند في العام الماضي على تصاريح الجودة للسلع الإلكترونية الصينية إلى إبطاء استيراد نماذج آيفون.

وبعد أن حصلت الشركات على تصاريح السلامة من وكالة مراقبة الجودة الهندية، أصبح الحصول على موافقة جناح التخطيط والتنسيق اللاسلكي العقبة الرئيسية أمام استيراد الأجهزة الإلكترونية من الصين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.