الكونفدرالية الديموقراطية للشغل ترفض التوقيع على اتفاق 25 أبريل

الكونفدرالية الديموقراطية للشغل ترفض التوقيع على اتفاق 25 أبريل

نورالدين غالم

2019-04-26T10:44:31+01:00
2019-04-26T10:44:35+01:00
سياسة
26 أبريل 2019

أعلنت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل رفضها التوفيع على الاتفاق ثلاثي الأطراف الذي يخص ملف الحوار الاجتماعي.

وقالت الكونفذرالية في بلاغ لها أ، ” المكتب التنفيذي للفيدرالية بادر بعد اطلاعه على مضامين المشروع إلى توجيه رسالة إلى السيد رئيس الحكومة يعبر عن أسفه لعدم أخذ الحكومة بعين الاعتبار كل القضايا الضرورية التي يجب تضمينها في أي اتفاق اجتماعي يوقعه المكتب التنفيذي”.

وفي نفس السياق أكدت الكونفذرالية على أن “كل الإجراءات المتعلقة بتحسين الدخل تصرف ابتداء من فاتح ماي 2019 والالتزام بتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 خلال مدة الاتفاق (ماي 2019-يناير 2021) مع الالتزام بإحالة كل القوانين الاجتماعية على طاولة الحوار الاجتماعي وعدم اعتماد كلمة “تشاور” واستبدالها بكلمة “الحوار والتفاوض الجماعي”.

كما أشار البلاغ عن أمله في التوصل إلى اتفاق وتوقيعه من أجل رد الاعتبار للحوار الاجتماعي وإعادة الثقة في التعاقدات الموقعة إلا أنه وأمام رفض السيد رئيس الحكومة إدراج هذه القضايا ضمن الاتفاق قررت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل عدم التوقيع على هذا الاتفاق وانسحبت من جلسة الحوار”

هذا وقد سبق للعثماني أن أشار في كلمته التي ألأقاها أمس الخميس بمناسبة حفل التوقيع على اتفاق ثلاثي الأطراف أن “الحكومة تستهدف من وراء هذا الاتفاق “ترسيخ وتعزيز الثقة بين الإدارة ومختلف الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين بما يسهم في تشجيع الاستثمار وإحداث فرص الشغل لفائدة الشباب، وتنمية موارد الدولة التي ينبغي توجيهها، على وجه الخصوص، لتوفير الخدمات الأساسية من تعليم، وصحة، وسكن لفائدة مختلف الفئات الاجتماعية خاصة منها الفقيرة والهشة.

وأضاف العثماني أن ” الاتفاق ينص على عدد من الإجراءات والتدابير الهامة تهم بالأساس تعزيز الحماية الاجتماعية، وتحسين مجال التشريع والحريات النقابية، ومأسسة الحوار الاجتماعي،”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.