العمل مستمر لتحريك السفينة لكن لا موعد لعودة الملاحة للقناة

العمل مستمر لتحريك السفينة لكن لا موعد لعودة الملاحة للقناة

اقتصادسياسة
29 مارس 2021

رئيس هيئة قناة السويس يشير إلى أن سوء الأحوال الجوية لم يكن السبب الرئيسي لجنوح سفينة الحاويات الضخمة، مشيرًا لاحتمال وجود خطأ فني أو بشري.

والجهود تتواصل لتحريك السفينة لكن لايزال من غير الواضح متى سيتم إعادة تعويمها.

قال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في مؤتمر صحافي اليوم السبت إن الجهود المبذولة لإخراج سفينة حاويات ضخمة تسد القناة سمحت بعودة رفاص ودفة السفينة للعمل مجددا، لكن لا يزال من غير الواضح متى سيتم إعادة تعويمها.

وأضاف ربيع: « لم تكن الرياح والعاصفة الترابية السبب الرئيسي في جنوح السفينة لكن هذا ما في يدنا الآن .. وقد يكون (السبب) خطأ فنيًا أو خطأ شخصيًا .. سيظهر كل ذلك في التحقيقات ».

وأضاف « لا أظن أنها حادثة متعمدة، وقد طلبنا من ربان السفينة التحفظ على جميع الوثائق المكتوبة والمصورة والمسجلة، لحين إتمام التحقيقات بعد تعويم السفينة ».

وتابع « كنا متفائلين للغاية بالأمس والسفينة كانت تتجاوب … وربما ننتهي اليوم أو غدا معتمدين على الموقف الحالي وسرعة المد والجزر ».

وكان بيتر بيردوفسكي المدير التنفيذي لمجموعة « رويال بوسكاليس »، الشركة الأم للشركة الهولندية المكلفة بالمساعدة في هذه المهمة، قال في وقت سابق إنه قد يتم « مطلع الأسبوع المقبل » تعويم سفينة الحاويات الضخمة العالقة في قناة السويس منذ الثلاثاء.

بيد أن خبير الإنقاذ البحري الجنوب إفريقي نيك سلوني قال لفرانس برس « أعتقد أن الأمر سيأخذ أسبوعا آخر في أفضل الاحوال ».

وأضاف « الأسرع هو استخدام الجرافات فعليًا وتجريف كل الرمال من حولها، ثم مد جزء المياه العميقة من القناة إلى الجوانب … وإنشاء بركة حولها بحيث تطفو مرة أخرى ».

من جهة ثانية، أبدى رئيس شركة « شوي كيسن كايشا » المالكة لناقلة الحاويات الضخمة العالقة أمله في تعويم السفينة قريبا، فيما أجبرت الأزمة شركات الشحن على تحويل مسار سفنها حول رأس الرجاء الصالح جنوب قارة إفريقيا.

وجنحت سفينة الحاويات « إم في إيفر غيفن »، التي تعد أطول من أربعة ملاعب لكرة القدم، بالعرض في مجرى قناة السويس صباح الثلاثاء، ما أدى إلى عرقلة حركة الملاحة منذ ذلك الحين في الاتجاهين في المجرى المائي البالغ الأهمية.

وقال رئيس هيئة القناة أسامة ربيع « بمجرد الانتهاء من عملية التعويم ستعمل قناة السويس لمدة 24 ساعة لإخلاء السفن المنتظرة ».

وأدى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة وتشكل طابور انتظار طويل يضم أكثر من 300 سفينة كانت بصدد عبور القناة البالغ طولها 193 كيلومترًا، ما تسبب بتأخير بالغ في عمليات تسليم النفط ومنتجات أخرى.

هذا وشوهدت فرق العمل تواصل محاولاتها طوال الليل، باستخدام آليات تجريف عملاقة تحت الأضواء الكاشفة.

لكن هذه المحاولات فشلت في تعويم السفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، والتي كانت تقوم برحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

ويشار إلى أن رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع قدر الخسائر اليومية بسبب تعطل الملاحة بما بين 12 و14 مليون دولار.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.