العثماني: مواصلة الإصلاحات الكبرى ودعم السياسات الاجتماعية من ضمن أولويات الحكومة

العثماني: مواصلة الإصلاحات الكبرى ودعم السياسات الاجتماعية من ضمن أولويات الحكومة

2019-10-28T22:19:15+01:00
2019-10-28T22:19:33+01:00
سياسة
28 أكتوبر 2019

 أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ، اليوم الاثنين بالرباط ، على أن مواصلة الإصلاحات الكبرى ودعم السياسات الاجتماعية وإعطاء دينامية جديدة للاستثمار، من ضمن أولويات الحكومة للفترة المتبقية من ولايتها.

وقال العثماني في معرض رده على سؤال محوري حول “أولويات السياسة الحكومية للفترة المتبقية من الولاية التشريعية الحالية” خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب، إن أولويات الحكومة خلال هذه الفترة تتمثل في مواصلة دعم السياسات الاجتماعية وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وإرساء آليات الحماية الاجتماعية، إلى جانب إعطاء دينامية جديدة للاستثمار ودعم المقاولة من أجل رفع وتيرة النمو وإحداث فرص الشغل، وكذا مواصلة الإصلاحات الكبرى.

وبخصوص مواصلة دعم السياسات الاجتماعية، أشار رئيس الحكومة إلى تسريع تفعيل إصلاح منظومة التربية والتكوين بالشروع في التنزيل الفعلي للقانون الإطار باعتباره إطارا مرجعيا وتعاقدا وطنيا ملزما للجميع وضامنا لاستدامة الإصلاح الرامي إلى تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص والجودة، وإلى مواصلة التعميم التدريجي للتعليم الأولي وتعزيز الدعم الاجتماعي للتمدرس، خاصة لأبناء الفئات المعوزة بالعالم القروي.

كما توقف، بهذه المناسبة، عند ضرورة تفعيل خارطة الطريق لتطوير التكوين المهني المقدمة أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 04 أبريل 2019، بالشروع في إنشاء مدن الكفاءات والمهن، وتحديث الطرق التربوية عبر التكوين بالتناوب والتكوين بالتدرج، إضافة إلى تحسين وتعميم الخدمات الصحية وضمان ولوج المواطن لخدمات صحية جيدة في إطار تسريع تفعيل المخطط الوطني للصحة 2025، الرامي إلى توسيع وتجويد العرض الاستشفائي وتطوير البرامج الوقائية والعلاجية على المستويين الحضري والقروي.

 كما أكد رئيس الحكومة على أن دعم السياسات الاجتماعية تتطلب أيضا تنزيل المخطط الوطني للتشغيل على المستوى الجهوي وإصلاح برامج إنعاش الشغل، ودعم ولوج الطبقات الفقيرة والمتوسطة إلى السكن اللائق، إلى جانب ضرورة مواصلة العناية بالشباب والولوج للرياضة، وبلورة سياسة ثقافية وطنية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.