العثماني: الخطاب الملكي صحّح كثيرا مما يروج عن وباء “كورونا”

العثماني: الخطاب الملكي صحّح كثيرا مما يروج عن وباء “كورونا”

2020-08-21T08:20:24+01:00
2020-08-21T08:20:30+01:00
سياسة
21 أغسطس 2020

أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، أن الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ67 لثورة الملك والشعب، صحّح كثيرا مما يروج لدى البعض، من قبيل أن “وباء “كورونا” غير موجود أو أن الأرقام مضخمة أو عدم احترام الإجراءات الاحترازية أو التهاون في التقيد بها”.

وهي أمور، يشير العثماني، في تصريح لقناة “PJDTV” الإلكترونية، إلى تشديد الخطاب الملكي، على ضرورة “الوعي بأنها غير صحيحة”، مسجلا أن جلالة الملك “وضع اليد على ضرورة تضافر جهود الجميع، لاحترام إجراءات الحماية والتدابير الاحترازية التي تفرضها السلطات العمومية وتنادي بها”.

وكان جلالة الملك، أكد في خطاب الذكرى 67 لثورة الملك والشعب، أن “هناك من يدعي بأن هذا الوباء غير موجود، و هناك من يعتقد بأن رفع الحجر الصحي يعني انتهاء المرض”، وأضاف أن “هناك عدد من الناس يتعاملون مع الوضع، بنوع من التهاون والتراخي غير المقبول، مشددا في المقابل، على أن “هذا المرض موجود؛ و من يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين”.

من جانب آخر، أفاد الأمين العام لحزب “المصباح”، أن الخطاب الملكي، “وبعد أن سطر بأن الشعب المغربي في تلاحمه مع ملكه، كان دائما يصنع الملاحم الكبرى ويواجه التحديات، أكد أن الوضع فيما يخص تطور وباء كورونا بالمغرب، بعد أن كان المغرب يضرب به المثل، تردى خلال الفترة الأخيرة، حيث ارتفع عدد الإصابات والوفيات وبالتالي فالوضع مقلق”.

ولفت العثماني، إلى أن جلالة الملك، دعا “كل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس، من أجل التزام الجميع بالإجراءات والاحتياطات الضرورية، وإلا يمكن العودة إلى الإغلاق العام، واعتماد الحجر الصحي كما كان أو أشد، وفق ما ورد في الخطاب الملكي”

وخلص الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إلى أن “هذا نداء من أجل أن يلتزم الجميع بالتدابير والإجراءات الاحترازية، للوقاية من فيروس كورونا، بهدف حماية الوطن والمواطنين”.

نقلا من موقع: pjd.ma

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.