الصين تحذر ألمانيا من استبعاد “هواوي” من عقد تطوير شبكة “5G”

الصين تحذر ألمانيا من استبعاد “هواوي” من عقد تطوير شبكة “5G”

15 ديسمبر 2019

هدد دبلوماسي صيني ألمانيا باتخاذ “اجراءات انتقامية” إذا استبعدت الحكومة الالمانية شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي” من عقد تطوير شبكة اتصالات الجيل الخامس، مستشهدا بملايين السيارات الالمانية التي تبيعها في الصين. 

ونقل موقع “بلومبرغ” عن سفير الصين لدى ألمانيا وو كين قوله، اليوم الأحد، “إذا اتخذت ألمانيا قرارا يؤدي إلى استبعاد هواوي من السوق الالمانية ستكون هناك عواقب”، مؤكدا أن “الحكومة الصينية لن تقف مكتوفة الأيدي”.

 وتتزايد المقاومة ضد “هواوي” بين المشرعين في الائتلاف الحاكم للمستشارة انجيلا ميركل، والذين واجهوا سياستها إزاء الصين بمشروع قانون يفرض حظرا واسعا على موردي الجيل الخامس “غير الجديرين بالثقة”. 

وكانت شركة الاتصالات الصينية قد فازت الأربعاء الماضي بعقد لتجهيز البنى التحتية لشبكة اتصالات الجيل الخامس في ألمانيا، إلا أن دخول الصفقة حيز التنفيذ يتطلب موافقة الحكومة بعد المخاوف الأمريكية من خطر حصول عمليات تجسس لمصلحة بكين.

 وأعلنت شركة “تيليفونيكا” الألمانية، ثاني أكبر مشغل لشبكة الاتصالات في ألمانيا بعد “دويتشه تيليكوم”، أنها ستمنح “هواوي” و”نوكيا” الفنلندية دورا متساويا في المشروع”، واصفة الشركتين بأنهما “شريكان استراتيجيان”.

 وقالت الشركة، وهي فرع لشركة “تيليفونيكا” الإسبانية، إنها ستبدأ بتطوير شبكة الجيل الخامس العام المقبل آملة أن تزود بها 30 مدينة ألمانية بنهاية العام 2022.

 وسعت إدارة الرئيس دونالد ترامب لتجنيد حلفاء الولايات المتحدة الامريكية في الضغط على شركة “هواوي” كمورد لشبكة الجيل الخامس.

وقد جسدت دعوى قضائية ضد لجنة الاتصالات الفدرالية هذا الشهر محاولة هواوي الاخيرة لمواجعة العقوبات والقيود الامريكية التي تهدد أكبر اعمال الشبكات في العالم.

 وقد دحضت شركة الاتصالات الصينية مرارا الادعاءات المتعلقة بإمكانيات أجهزتها للتجسس والتخريب. 

وفي هذا الصدد، أكد الدبلوماسي الصيني أن “هواوي” ليست ملزمة قانونيا بتقديم بيانات للحكومة الصينية، مذكرا بأن صناعة السيارات الالمانية تمثل ربع إجمالي السيارات التي بيعت في الصين العام الماضي، والبالغ عددها 28 مليون سيارة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.