الصمدي: ما لم ينتبه إليه المحللون في خطاب جلالة الملك

الصمدي: ما لم ينتبه إليه المحللون في خطاب جلالة الملك

أسماء غازي
سياسة
2 أغسطس 2021

أكد خالد الصمدي كاتب الدولة السابق المكلف بالتعليم العالي، أنه تابع عبر قنوات فضائية ومواقع الكترونية آراء المحللين حول أقوى المضامين والرسائل في خطاب جلالة الملك بمناسبة عيد العرش المجيد، فوجد حديثا عن النجاح في تدبير الجائحة، ودعوة الى الانخراط في تنزيل النموذج التنموي، وجرأة في مد اليد دون قيد أو شرط نحو جيراننا في الجزائر لإحياء روابط الدم والتاريخ والاشتغال ببناء المستقبل المشترك.

وأضاف الصمدي، في تدوينة بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، أنه “لم تنتبه كل تلكم الآراء والتحاليل الى قوة الفقرات الأولى من الخطاب والتي لولاها لما تحققت كل تلكم النجاحات ولما تم تقديم كل تلكم المبادرات حيث يقول جلالة الملك حفظه الله “فالمغرب دولة عريقة ، وأمة موحدة ، تضرب جذورها في أعماق التاريخ. والمغرب قوي بوحدته الوطنية ، وإجماع مكوناته حول مقدساته. وهو قوي بمؤسساته وطاقات وكفاءات أبنائه، وعملهم على تنميته وتقدمه، والدفاع عن وحدته واستقراره، إن هذا الرصيد البشري والحضاري المتجدد والمتواصل، هو الذي مكن بلادنا من رفع التحديات، وتجاوز الصعوبات، عبر تاريخها الطويل والحديث””.

وأردف الصمدي، أنها فقرات تحتاج إلى تشريح دقيق وتحليل عميق، لانها تشير إلى الرصيد الغني الذي بناه المغاربة بتضحياتهم عبر تاريخهم المجيد، والذي تظهر أهميته وآثاره في الاوقات الصعبة، مبرزا أن “على الجيل الحالي والأجيال القادمة أن يتحملوا مسؤوليتهم في صيانته وتجذيره، وأن لا يسمحوا لأحد بتهديده أو بتبديده باختيارات عشوائية لمسؤولين يجهلون قيمة هذا الرصيد أو يتجاهلونه، ولا ينظرون الى أبعد من رصيدهم البنكي، فوحدها مؤسسات قوية وطاقات وكفاءات مسؤولة، كفيلة بأن تمكن أبناء المغرب من العمل على تنميته وتقدمه والدفاع عن وحدته واستقراره، والاستمرار في مساره ومبادراته، إنه رصيد المغاربة الذي لا ينضب، أتمنى أن تلتقط الرسالة في الاستحقاقات القادمة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.