الشيلي وبوليفيا تعلنان إغلاق الحدود بسب وباء كورونا

الشيلي وبوليفيا تعلنان إغلاق الحدود بسب وباء كورونا

خارج الحدود
2 أبريل 2021

قررت الشيلي وبوليفيا، إغلاق الحدود بسبب الموجة الثانية من وباء كورونا.

وأعلنت الشيلي إغلاق حدودها لمدة 30 يوما اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، وقررت فرض قيود صارمة على السفر إلى الخارج وحظر دخول الأجانب غير المقيمين إلى البلاد.

وتزامن الإعلان عن هذه الإجراءات الجديدة مع التقرير اليومي لوزارة الصحة، التي أفادت بتسجيل حصيلة يومية قياسية للإصابات بفيروس كورونا إذ أحصت خلال الساعات ال 24 الماضية 7830 إصابة جديدة و193 وفاة إضافية.

وبهذه الحصيلة الجديدة تجاوز البلد الجنوب أمريكي عتبة مليون إصابة منذ بداية تفشي الوباء.

وقالت كاترين مارتوريل، عن الكتابة المكلفة بالوقاية، إن قرار إغلاق الحدود سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الاثنين المقبل، وسيشمل “المواطنين الشيليين والمقيمين الأجانب في بلادنا”. كما يشمل الإجراء المذكور الأجانب، لاسيما السياح القادمين من البلدان التي تشهدا تفشيا للفيروس.

ولفت بعض الخبراء في الأوبئة مثل إريك فيغل دينغ من جامعة جونز هوبكنز مؤخرا إلى أن “الشيلي ارتكبت خطأ فادحا. لقد خففت الحكومة القيود المفروضة على السفر والأعمال والتعليم في وقت مبكر جدا، مما خلق إحساسا زائفا بالثقة بأن الوباء قد انتهى”.

وفي بوليفيا، أمر الرئيس لويس آرسي بإغلاق الحدود مع البرازيل اعتبارا من يوم غد الجمعة لمدة أسبوع، في محاولة لحماية مواطنيه من انتشار سلالة جديدة من الفيروس.

وكتب الرئيس البوليفي، في تغريدة على تويتر، “نأمر، في إطار الإجراءات (المتخذة) لحماية السكان، بإغلاق مؤقت للحدود مع البرازيل لمدة 7 أيام”، وأشار إلى أنه تم تأكيد “انتشار سلالات” لفيروس كورونا في المناطق الواقعة على مستوى الحدود. وتتقاسم بوليفيا والبرازيل حدودا تمتد على 3400 كيلومتر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.