الشيخ القزابري يكتب: أْمِّي حَبِيبَتِي: يَانَبْضَ الرُّوحْ…. .!!

الشيخ القزابري يكتب: أْمِّي حَبِيبَتِي: يَانَبْضَ الرُّوحْ…. .!!

عمر بن أحمد القزابري

2020-11-11T11:13:27+01:00
2020-12-06T21:05:07+01:00
ثقافةمقالات الرأي
11 نوفمبر 2020
الشيخ القزابري يكتب: أْمِّي حَبِيبَتِي: يَانَبْضَ الرُّوحْ…. .!!
عمر بن أحمد القزابري

أْمِّي حَبِيبَتِي: يَانَبْضَ الرُّوحْ…. .!!
بسم الله الرحمن الرحيم..والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم..أحبابي الكرام:
الأم!
تلك الخفقة السماوية التي شاء الله أن تكون إنسانًا، ومهادًا من الحنان الوارف، والحب الذي لا يتلون!
هكذا تبقى الأم في هذه الدنيا؛ تجليا للرحمة الإلهية، ومثالًا فريدًا للبذل الذي لا يلتفت إلى ثمن، كل همها أن يكون ابن قلبها فرحا مسرورا!
ولقد وهبني الله تعالى أمًّا لم تزل تصلني بأطياف حنانها، ونسمات رحماتها التي سكنت أعصابي وملكت عليَّ نفسي، فهي تغدو وتروح معي، تتردد أصداء دعواتها ووصاياها في نفسي، فلم أزل أجدني صغيرها الذي تكسوه خفقاتها وحياطتها وحبها!
ولقد فقدت زمنا وعمرا وشيئا مني، يسمونه الناس السكينة، مذ فقدتها، وطواها الموت في عباءته المرتحلة!
وصرت أسيفا أردد مع أبي الطيب رحمه الله:
أَحِنُّ إِلى الكَأسِ الَّتي شَرِبَت بِها
وَأَهوى لِمَثواها التُرابَ وَما ضَمّا
وَما اِنسَدَّتِ الدُنيا عَلَيَّ لِضيقِها
وَلَكِنَّ طَرفاً لا أَراكِ بِهِ أَعمى
فَوا أَسَفا أَن لا أُكِبَّ مُقَبِّلاً
لِرَأسِكِ وَالصَدرِ الَّذي مُلِئا حَزما
وَأَن لا أُلاقي روحَكِ الطَيِّبَ الَّذي
كَأَنَّ ذَكِيَّ المِسكِ كانَ لَهُ جِسما
..
ولو لم تكن الأم تجلي الرحمة في هذه الدنيا ما جعلها النبي ﷺ مضرب المثل في تبيان الرحمة الإلهية، فقال سيدي ﷺ :
فعن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: قدم على النبي ﷺ سبيٌ ؛ فإذا امرأة من السبي إذا وجدت صبيا في السبي أخذته، فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا النبي ﷺ : ” أترون هذه طارحةً ولدها في النار ؟ “. قلنا : لا، وهي تقدر على أن لا تطرحه. فقال ﷺ : ” لَلَّهُ أرحم بعباده من هذه بولدها “.
وما زلت أذكر شرف العزاء برسالة مولانا وولي أمرنا سيدي جلالة الملك عندما طرق الهم بأثقاله قلبي وقد رحلت فرحتي الأم وسعادتي الأولى؛ أمي…..
وإني لأقول لكل من وهب أما وحاز بركة حياتها أن يكون بارا رحيما خاضعا بالذل الشريف لأمه وأبيه؛ فإنهما سراجان معلقان بالنور، متى ما طفئ واحد منهما بالموت أعتمت حياتك!
اللهم ارحم آباءنا وأمهاتنا وبارك فيمن استبقيته منهم كرما منك ورحمةً بنا، وأعنا على إرضائك فيهم برا وحسن صلة وخلق، وصلى الله وسلم على سيدي رسول الله ﷺ
محبكم وحافظ ودكم وعهدكم عمر بن خديجة !
أحبابي الكرام: في مثل هذا الشهر من عام 2007 ..رحلَت أمي الحبيبة إلى ربها..تاركة خلفها قلبا ينبض بحبها..ولسانا يلهج بالدعاء..وإني على الذكرى أمين..وقد تلقيتُ بعد وفاتها رحمها الله..رسالة تعزية من مولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده..تلك الرسالة التي كانت بلسما..ونسيما هبَّ على الروح في أوج اشتداد القَيظ عليها…واللهَ أسأل أن يحفظ أمير المؤمنين..ويوفقه للخير ويرزقه النصر المكين..وسأشارككم إخواني متتبعي صفحتي تلك الرسالة الملكية السامية..التي تفيض رقة..وتقطر تواضعا ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.