الشركات الصينية تريد دخول السوق الأوروبي للسيارات الكهربائية

الشركات الصينية تريد دخول السوق الأوروبي للسيارات الكهربائية

20 أبريل 2021

أصبح لشركات صناعة السيارات الكهربائية في الصين تأثير متزايد في هذا المجال عالميًا، وتأمل تلك الشركات في الحصول على مكان بين الشركات ذات الوزن الثقيل في الصناعة الجديدة وتقديم تحدٍ جديد كبير لشركة تيسلا وبقية شركات صناعة السيارات.

ودفع جنون تيسلا تقييمات السوق لمجموعة شركات صناعة السيارات الكهربائية إلى مستويات مذهلة.

وتجاوزت قيمة تيسلا 830 مليار دولار في شهر يناير، وانخفضت الآن إلى نحو 700 مليار دولار، لكنها لا تزال تمثل ثلاثة أضعاف حجم أقرب منافس لها، تويوتا اليابانية لصناعة السيارات.

وارتفعت قيمة المنافسين الصينيين Nio و Xpeng و Li Auto بسرعة لمنافسة الشركات المصنعة الأكبر والأقدم على خلفية قوائم سوق الأسهم الأمريكية التي أتاحت الوصول إلى مستثمري التجزئة، وذلك بالرغم من عدم تحقيق ربح سنوي.

وتتطلع شركات صناعة السيارات الكهربائية في الصين إلى سوق السيارات الكهربائية الأوروبية، الأكبر في العالم.

ومن شأن هذا أن يزيد الضغط على شركات صناعة السيارات القديمة مثل فولكس فاجن، التي تحاول توسيع إنتاج السيارات الكهربائية بسرعة.

ويمكن لشركات صناعة السيارات الفاخرة، بما في ذلك جاكوار لاند روفر أو بي إم دبليو، أن تخسر أيضًا إذا استحوذت العلامات التجارية الصينية على بعض عملائها الأثرياء.

وتعهدت جاكوار بالتحول إلى الكهرباء بالكامل بحلول عام 2025، وقالت بي إم دبليو الشهر الماضي: إن نصف مبيعاتها الأوروبية ستكون كهربائية بحلول عام 2030.

ورصدت حكومة الصين فرصة للسيطرة على قطاع جديد من خلال تقديم إعانات كبيرة لصناعة السيارات الكهربائية.

وقد تنمو Li Auto و Nio و Xpeng لتصبح من أكبر منافسي تيسلا، ولدى بعض منافسي تيسلا تكنولوجيا مماثلة وعلامات تجارية طموحة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة Nio لأوروبا: إن شركة صناعة السيارات الفاخرة تهدف إلى الجمع بين عناصر من تيسلا وآبل، أكثر شركات التكنولوجيا الاستهلاكية نجاحًا في العالم.

وتهدف Nio إلى البدء ببيع السيارات في أوروبا في وقت لاحق من هذا العام، ويمكن لمصنعها حاليًا إنتاج نحو 120 ألف سيارة سنويًا، وهو أقل بكثير من 500 ألف سيارة تيسلا التي تم تصنيعها في عام 2020.

وقد تجنبت Nio الإفلاس في أوائل عام 2020 عندما قامت عاصمة مقاطعة آنهوي بإنقاذها، لكنها جمعت أكثر من 4.5 مليارات دولار في الأشهر الأخيرة وسط ارتفاع طلب المستثمرين.

وتتمتع تيسلا بميزة في أوروبا عندما تفتح مصنعًا في برلين في وقت مبكر من هذا الصيف، لكن شركات صناعة السيارات في الصين لديها رأس المال لبدء الإنتاج في أوروبا أيضًا.

وقد تتاح الفرصة للمصنعين الصينيين بينما يجنون عمالقة أوروبا أرباحًا من نماذج الوقود، بالإضافة إلى السيارات الهجينة.

وتشارك الشركات الصينية بشكل كبير في طفرة السيارات الكهربائية من خلال تصنيع بطاريات ليثيوم أيون.

ولدى شركة CATL الصينية، وهي مورد لشركة تيسلا، مصنع في ألمانيا، وقالت العام الماضي: إنها طورت بطارية قادرة على تحمل ملايين الأميال من القيادة وإعادة الشحن.

كما إن شركة BYD لصناعة البطاريات التي تنتج السيارات الكهربائية أيضًا، مدعومة منذ عام 2008 من الملياردير الاستثماري الأمريكي وارن بافيت.

ويمكن للمنافسين الأثرياء إنفاق مبالغ كبيرة على التكنولوجيا، مما يزيد من الضغط على تيسلا.

وتتمثل نقطة البيع الكبرى لشركة Nio في أنه يمكن تبديل بطارياتها في دقائق بواسطة الروبوتات، مما يزيل خطر القلق من المدى بالنسبة لسائقي السيارات الكهربائية.

واستثمرت Xpeng بكثافة في برامج القيادة الذاتية، لذا يمكنها منافسة تيسلا من خلال المبيعات المربحة لقدرات القيادة الذاتية القائمة على الاشتراك.

ويمكن لسيارة Xpeng P7 أن تستهدف المشترين المحتملين لسيارات Model 3 و Model S من تيسلا في أوروبا، بدلاً من العملاء الأكثر ثراءً الذين يتجهون نحو Nio.

وأطلقت Xpeng سيارتها G3 في النرويج، التي أصبحت في العام الماضي الدولة الأولى التي تتفوق فيها مبيعات السيارات الكهربائية على مبيعات سيارات محركات الاحتراق الداخلي ​بفضل الإعانات الحكومية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.