الذكاء الاصطناعي من جوجل يحدد أمراض الجلد الشائعة

الذكاء الاصطناعي من جوجل يحدد أمراض الجلد الشائعة

21 مايو 2021

يمتلك الذكاء الاصطناعي القدرة على مساعدة الأطباء في رعاية المرضى وعلاج الأمراض، بما في ذلك تحسين عملية فحص سرطان الثدي والمساعدة في اكتشاف مرض السل بشكل أكثر كفاءة.

وأعلنت شركة جوجل خلال فعاليات مؤتمرها السنوي للمطورين عن أداة مساعدة الأمراض الجلدية الجديدة العاملة بالذكاء الاصطناعي التي يمكن أن تساعد أي شخص لديه هاتف ذكي في الحصول على مزيد من المعلومات حول الأمراض الجلدية الشائعة.

وبحسب جوجل، فإن المشروع كان قيد العمل منذ ثلاث سنوات وتأمل في إطلاقه كبرنامج تجريبي في وقت لاحق من هذا العام.

وتمثل الأداة تطبيقًا قائمًا على الويب تستخدمه مع كاميرا هاتفك الذكي، وبعد التقاط ثلاث صور لبشرتك أو شعرك أو أظافرك من زوايا مختلفة، يُطلب منك الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بنوع بشرتك والمشكلة التي تواجهها حاليًا وأي أعراض قد تكون لديك.

ويحلل نموذج الذكاء الاصطناعي، المبني على معرفة 288 ظرفًا، المعلومات التي قدمتها ويمنحك قائمة بالمطابقات المحتملة.

ويتم بناء النتائج بناء على المعلومات التي راجعها أطباء الجلدية، وإجابات الأسئلة المتداولة، والصور المماثلة من نتائج البحث.

ووفقًا لشركة جوجل، يأخذ نموذج الذكاء الاصطناعي في الاعتبار العمر والجنس والعرق وأنواع البشرة وعوامل أخرى يمكن أن تؤثر في النتائج.

وبالنظر إلى أن الشعر والجلد والأظافر تشكل أكبر عضو في الجسم، فمن المفهوم سبب قيام جوجل بتوسيع جهود مراقبة الصحة باستخدام أداة مثل هذه.

ومثل معظم التقنيات الصحية الأخرى التي تواجه المستهلك، لا تهدف الأداة إلى استبدال زيارة طبيبك أو تقديم التشخيصات، بل إنها مصممة فقط لمنحك المزيد من المعلومات الموثوقة بناءً على الصور التي تقدمها والمزيد من الأسئلة المفصلة التي تجيب عليها.

وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت جوجل عن أداة منفصلة تعمل بالذكاء الاصطناعي تساعد في تحديد مرضى السل المحتملين لإجراء اختبارات المتابعة.

وبناءً على العمل الحالي للشركة في التصوير الطبي، تستخدم أداة الفحص نظامًا تعليميًا عميقًا يمكنه تحديد مرضى السل المحتملين بناءً على الأشعة السينية للصدر.

وكما هو الحال مع أداة مساعدة الأمراض الجلدية، قامت جوجل ببناء نموذج السل بالاعتماد على بيانات مجهولة الهوية من تسعة بلدان لمراعاة مجموعة واسعة من الأعراق.

ويمكن أن يساعد استخدام أداة مثل هذه في توفير ما يصل إلى 80 في المئة من التكلفة لكل حالة سل إيجابية يتم اكتشافها.

وتواصل جوجل تطوير أداة فحص السل الخاصة بها في وقت لاحق من هذا العام من خلال دراستين بحثيتين جديدتين، أما بالنسبة لأداة المساعدة في الأمراض الجلدية، يمكن للمهتمين بالوصول المبكر الاشتراك هنا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.