الديمقراطيون يوجهون اتهامين لترامب في سياق إجراءات العزل

الديمقراطيون يوجهون اتهامين لترامب في سياق إجراءات العزل

11 ديسمبر 2019

بات بحكم المؤكد أن الغالبية الديموقراطية ستصوت لصالح اتهام ترامب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

ومن المتوقع أن يصبح ترامب ثالث رئيس في تاريخ أمريكا يوجه إليه النواب اتهاما لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ.

وجه الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي أمس الثلاثاء اتهامين رسميين للرئيس دونالد ترامب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، ليصبح ثالث رئيس أمريكي في التاريخ يواجه المساءلة.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب بكامل هيئته على الاتهامات أو ما يعرف ببنود المساءلة الأسبوع المقبل.

ومن شبه المؤكد أن يؤيد المجلس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون مساءلة الرئيس الجمهوري مما يمهد الساحة لمحاكمته في مجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، والتي من المرجح أن تبدأ في يناير.

وقال جيري نادلر رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب إن « رئيسنا يحظى بثقة العامة. لكن عندما يخون تلك الثقة ويضع نفسه فوق البلاد، فإنه بذلك يعرض الدستور للخطر، ويعرض ديموقراطيتنا للخطر ويشكل تهديدا لامننا القومي ».

من جهته، قال آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب المشرف على التحقيقات إن « سوء استخدام ترامب المستمر للسلطة » لم يترك للديموقراطيين أي خيار. وأضاف أن « الدليل على سلوك الرئيس مؤكد، لا شك في ذلك ».

ترامب يرد

وندد ترامب بالاتهامات التي تبناها الديموقراطيون سعيا إلى عزله، معتبرا أنها « تثير السخرية ».

وكتب على تويتر « قال جيري نادلر لتوه إنني مارست ضغوطا على أوكرانيا بهدف التدخل في انتخابات 2020 الرئاسية. إنه أمر مثير للسخرية، وهو يعلم بأنه غير صحيح ».

وأضاف الرئيس الأمريكي: « كل من رئيس أوكرانيا ووزير الخارجية قالا مرات عديدة إنه « لم يكن هناك ضغط ». نادلر والديمقراطيون يعرفون ذلك، لكنهم يرفضون الاعتراف! ». وجدد ترامب تنديده بـ »حملة مطاردة شعواء » بحقه.

وقال البيت الأبيض إن ترامب سيرد على الاتهامين أثناء مرحلة المحاكمة في مجلس الشيوخ.

وقالت ستيفاني غريشام المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض في بيان « الرئيس سيواجه هاتين التهمتين الكاذبتين في مجلس الشيوخ ويتوقع أن تُبرأ ساحته تماما لأنه لم يرتكب أي مخالفة ».

مكتب التحقيقات يزعج ترامب

ومن جانب آخر وبَّخ ترامب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) كريستوفر راي أيضا بعد أن أظهر تحقيق حكومي عدم وجود أي دليل على انحياز سياسي عندما بدأ المكتب التحقيق في اتصالات بين حملة ترامب الرئاسية وروسيا في 2016.

وفي مقابلة مع شبكة (إيه.بي.سي نيوز) أمس الاثنين رد راي، الذي عينه ترامب، بالنفي على سؤال عما إذا كان يعتقد بأن مكتب التحقيقات الاتحادي استهدف حملة ترامب دون وجه حق.

ورد ترامب على تويتر في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء قائلا « لا أعلم أي تقرير كان يقرأه كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي، لكنه ليس بالتأكيد التقرير المقدم إلي ».

وقال راي في المقابلة ردا على فكرة، روج لها ترامب وأنصاره بشدة، وهي أن المكتب جزء من شبكة بيروقراطية « الدولة العميقة » التي تهدف إلى تقويض رئاسته: « هذا وصف مسيء للرجال والنساء، الذين يعملون في مكتب التحقيقات الاتحادي والذين يقومون بعملهم بمهنية وبدقة وبموضوعية وبشجاعة ».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.