اضغط هنا لمعرفة المزيد
الدائرة السقوية لملوية : الإنتاج المرتقب للحوامض يناهز 415 ألف طن

الدائرة السقوية لملوية : الإنتاج المرتقب للحوامض يناهز 415 ألف طن

اقتصاد
19 نوفمبر 2020

أكدت المديرية الجهوية للفلاحة بالشرق أن الإنتاج المرتقب للحوامض خلال الموسم الفلاحي 2020 – 2021 على مستوى حوض ملوية يناهز 415 ألفا و 240 طنا.

وأفاد المصدر نفسه بأن حجم الإنتاج المرتقب سجل زيادة بنسبة 17 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي، مبرزا أن الصادرات من الفواكه الصغيرة بلغت إلى غاية 13 نونبر الجاري حوالي 11 ألفا و 150 طنا، أي بنمو قدره 14 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وأضافت المديرية الجهوية للفلاحة بالشرق أن موسم جني وتصدير الحوامض هذه السنة يمر في ظروف جد استثنائية جمعت بين الظروف المناخية الصعبة والنقص الشديد في حقينة السدود و انتشار وباء كوفيد 19، معتبرة أن تظافر كل هذه العوامل زاد من صعوبة النشاط الفلاحي بقطاع الحوامض الذي يعتبر العصب النابض للفلاحة والمشغل الأول بإقليم بركان.

وبلغت المساحة المغروسة بالدائرة السقوية لملوية ما يناهز 21 ألفا و 800 هكتار أي ما يفوق 110 في المائة من أهداف المخطط الفلاحي الجهوي لسنة 2020 الرامي إلى توسيع مساحات الحوامض، مسجلا بأن هذه المساحة، التي تشكل الفاكهة الصغيرة منها 65 في المائة، تمثل 20 في المائة من المساحة الوطنية.

من جانب آخر، فقد عرف القطاع قفزة نوعية في نظام الري حيث بلغت المساحة المسقية بالري بالتنقيط 17 ألف هكتار أي ما يمثل أكثر 80 في المائة من المساحة المغروسة بالحوامض بحوض ملوية.

وأشارت المديرية الجهوية للفلاحة بالشرق إلى أن لقطاع إنتاج الحوامض آثار جد إيجابية في تنمية الاقتصاد المحلي والوطني، حيث يدر قيمة سنوية خامة تقدر بما يقارب 600 مليون درهم و التي تمثل 23 في المائة من القيمة الإجمالية للقطاع النباتي، كما يوفر ما يزيد عن 2 مليون يوم عمل سنويا على صعيد الضيعات ومحطات التلفيف بالإضافة إلى مساهمته في جلب العملة الصعبة.

ويتوفر إقليم بركان على 21 محطة للتلفيف و 23 محطة للتبريد، لتصدير الحوامض و خاصة الكلمنتين المشهود له بالسمعة والجودة العاليتين وطنيا و دوليا، حيث يصدر منه ما بين 85 و 95 في المائة من مجموع صادرات الدائرة السقوية لملوية.

ولإنجاح موسم الحوامض 2020-2021، فقد اتخذت عدة تدابير بتشارك مع جميع الجهات المتدخلة والفاعلين في القطاع، من بينها على الخصوص، العمل على توفير كمية من مياه السقي لإنجاح الموسم وإحكام عملية السقي مع التسيير الدقيق لدورات السقي، ودعم المنتجين، حيث أطلق المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لملوية في 3 أبريل من العام الجاري عملية توزيع 81 ألفا و 858 قنطارا من السماد الآزوتي، استفاد منها ما يناهز 2800 فلاح.

كما تشمل الإجراءات المتخذة مواكبة الفلاحين، من خلال التعاطي الإيجابي مع جميع متطلباتهم وانشغالاتهم، عبر عمليات التحسيس بضرورة المراقبة والاحترام الصارم للإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، سواء على مستوى الاستغلاليات الفلاحية أو وحدات التلفيف.

وخلصت المديرية الجهوية للفلاحة بالشرق إلى أن الجهود المبذولة من طرف مختلف المتدخلين والوقوف على حاجيات الفلاحين كان له وقع إيجابي في نفوسهم، خاصة وأنهم يتطلعون إلى موسم فلاحي ناجح بالرغم من الظروف الاستثنائية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.