الجيش العراقي يتعهد بحماية المتظاهرين قبيل “تظاهرة مليونية”

الجيش العراقي يتعهد بحماية المتظاهرين قبيل “تظاهرة مليونية”

10 ديسمبر 2019

العراق: تعهد الجيش العراقي، الثلاثاء، بحماية وتأمين المتظاهرين، قبيل “مليونية” مرتقبة دعا إليها نشطاء.

وقال رئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن، عثمان الغانمي، خلال كلمة له في بغداد، إن قوات الجيش متواجدة لتأمين المتظاهرين، لحين تحقيق مطالبهم المشروعة التي كفلها الدستور.

وتأتي كلمة الغانمي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لإعلان النصر على تنظيم “الدولة” وتصادف 10 ديسمبر/ كانون أول.

وأضاف الغانمي: “في كل شبر وزاوية ومناسبة نرى المواطن العراقي يشيد بدور الجيش في التعامل مع الأحداث والتحديات التي تواجهها البلاد ليكون صمام أمان وسور الوطن المنيع ودرعه الحصين وضامن وحدته وحامي شعبه”.

وأكد أن “التظاهرات أعادت الصورة الناصعة والمشرقة التي كسبها الجيش العراقي خلال معارك التحرير عندما نرى التلاحم الكبير بين المتظاهرين المطالبين بحقوقهم وإخوانهم من الجيش الذين يقدمون لهم الحماية”.

وتابع: “اعلموا أن جيشكم وقواتكم الأمنية متواجدة لحمايتكم لحين تحقيق مطالبكم المشروعة التي كفلها لكم الدستور”.

واختتم كلمته بالقول: “لا يفوتني إلا أن أعبّر عن مدى حزني العميق باستشهاد أبنائي من القوات الأمنية والمتظاهرين، وندعو لجرحانا بالشفاء العاجل”.
وأعلنت بغداد، في 10 ديسمبر 2017، استعادة الأراضي التي سيطر عليها تنظيم “الدولة”، صيف 2014، لكن لا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجياً إلى أسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات.
والإثنين، وصل مئات المحتجين من محافظات وسط وجنوبي البلاد إلى ساحة التحرير بالعاصمة استجابة لدعوات ناشطين بتنظيم احتجاجات حاشدة وصفوها بـ”المليونية”.

وقال محمد إقبال، أحد ناشطي الاحتجاجات في بغداد، إن “ساحة التحرير تغص بآلاف المحتجين، ومن المقرر أن تشهد الثلاثاء أكبر تظاهرة ضد الفاسدين، وقتلة المتظاهرين في بغداد والمحافظات”.
وتأتي هذه الدعوات إثر اغتيال أحد الناشطين في الاحتجاجات واستهداف اثنين آخرين في كربلاء ومقتل 25 متظاهراً في بغداد منذ الجمعة الماضية.

واستبق زعيم فصيل “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي، المقرب من إيران، احتجاجات الثلاثاء بالقول، إنها “ستكون تخريبية، وستؤدي إلى سقوط العديد من القتلى”.

وأضاف في كلمة نشرها عبر تويتر: “هناك معلومات بوجود تخطيط مخابراتي تريد منه جهات متعددة (لم يحددها) الشر لهذا البلد، وتريد أن تستثمر هذه الأوضاع لإحداث الفوضى في بغداد”.

وكان الخزعلي، إلى جانب مسؤولين آخرين في الحشد الشعبي، وضُعوا على قائمة عقوبات أمريكية صدرت مؤخراً لـ”صلاتهم بقتل المتظاهرين”.
ومنذ بدء الاحتجاجات في العراق مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي، سقط 486 قتيلا وأكثر من 17 ألف جريح، بحسب أرقام مفوضية حقوق الإنسان الرسمية المرتبطة بالبرلمان ومصادر طبية وأمنية.
والغالبية العظمى من الضحايا سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحين من فصائل الحشد الشعبي لهم صلات مع إيران، حسب المتظاهرين وتقارير حقوقية دولية. لكن الحشد ينفي أي دور له في قتل المحتجين.

ورغم استقالة حكومة عادل عبد المهدي، وهي مطلب رئيسي للمحتجين، إلا أن التظاهرات لا تزال متواصلة وتطالب برحيل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم البلاد منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.