الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تحذر من خطورة الوضع الصحي جراء ارتفاع إصابات “كوفيد-19”  في صفوف الأطر الصحية بالصخيرات تمارة (بلاغ)

الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تحذر من خطورة الوضع الصحي جراء ارتفاع إصابات “كوفيد-19” في صفوف الأطر الصحية بالصخيرات تمارة (بلاغ)

2020-11-04T09:35:31+01:00
2020-11-04T09:43:29+01:00
مجتمع، صحة
4 نوفمبر 2020

توصلت “الثالثة” بنسخة من بلاغ المكتب الإقليمي بالصخيرات تمارة للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب تعبر فيه عن قلقها الشديد من الوضع الصحي والتطورات الأخيرة المتعلقة بارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في صفوف الأطر الصحية والإدارية بالمركز الاستشفائي الإقليمي الصخيرات تمارة سيدي لحسن، وهذا نص البلاغ:

يتابع المكتب الإقليمي بالصخيرات تمارة للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بقلق شديد التطورات الأخيرة المتعلقة بارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في صفوف الأطر الصحية والإدارية بالمركز الاستشفائي الإقليمي الصخيرات تمارة سيدي لحسن وباقي الوحدات الصحية بنفس الإقليم، وحيث أن الأمر يتعلق بجائحة اجتاحت البلاد منذ شهر مارس 2020، إلا أننا نسجل غياب استراتيجية في التسيير في الإقليم والجهة ككل رغم إشارتنا لهذا الموضوع في ما سبق : المراسلة العاجلة إلى السيدة مندوبة وزارة الصحة بالإقليم بتاريخ 22 مارس 2020 و البلاغ الإخباري بتاريخ 25 يونيو 2020. وأمام عدم تجاوب مندوبية الصحة والتدخلات السطحية والخجولة للمديرية الجهوية باقتصارها على جعل الفحص والتحري عن فيروس كوفيد-19 لدى الأطر الصحية من الأولويات كحل للتصدي لهذا الارتفاع في عدد الإصابات، والذي يعتبر استهتارا بصحة وأرواح المصابين من مواطنين وأطر صحية؛ فإننا في المكتب الإقليمي نعلن عن:

•          مطالبة السيد المدير الجهوي بالتدخل العاجل مع الأخذ بالأسباب ضمن مقاربة تشاركية لوقف نزيف إصابات الأطر الصحية بالإقليم.

•          ضرورة إعادة إرساء قواعد البروتوكول الوقائي وتحديد المهام المسندة للمستشفى في إطار التكفل بالمرضى المصابين بكوفيد-19.

•          ضرورة التعجيل بفتح المركز الطبي للقرب النهضة 2، والمستشفى الإقليمي الجديد أو استغلالهما مؤقتا، نظرا للحاجة الملحة لفضاء صحي آمن للأطر الصحية والمواطنين على سواء، كما تم المطالبة به في المراسلة العاجلة إلى السيدة المندوبة بتاريخ 22 مارس 2020.

•          إلحاحنا على ضرورة إجراء الفحص الشامل الدوري والمنتظم الخاص بتحاليل كورونا لفائدة الأطر الصحية بالإقليم حسب جدول زمني بالاتفاق المسبق مع النقابات.

•          تحذيرنا من تحول مستشفى هدفه تقديم العلاجات الى بؤرة ساخنة ناقلة لعدوى كوفيد-19 على مستوى الإقليم، ومن تدهور الأوضاع الصحية لأطر القطاع بعد انتشار الفيروس على نطاق واسع.

            وفي الأخير، وإذ نحيي الشغيلة الصحية على انخراطها التلقائي والبطولي في محاربة وباء كورونا رغم حرمانها لحد الآن من الرخص السنوية والمنحة التحفيزية الخاصة بجائحة كورونا كما تم من قبل الترويج والتطبيل لها من المسؤولين على القطاع بالإضافة إلى ما يروج له من ضريبة التضامن التي كان من الأجدر استثناء قطاع الصحة منها نظرا لحساسية وخصوصية القطاع، والحس التضامني وروح المسؤولية الذي أبانت عنه كل الأطر الصحية بدون استثناء وتقديمهم حماية الوطن والمواطنين أمام كل التزامات عائلية أو خاصة.

            لكل ما سبق فإننا نعبر عن استعدادنا كأعضاء للمكتب الإقليمي ومنخرطين ومتعاطفين على خوض كل الوسائل الاحتجاجية المشروعة حتى تحقيق المطالب العادلة.

نظائر موجهة إلى:

•            السيد عامل صاحب الجلالة على عمالة الصخيرات تمارة

•            السيدة مندوبة وزارة الصحة بإقليم الصخيرات تمارة

•            السيد المدير بالإنابة لمستشفى سيدي لحسن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.