التوحيد والإصلاح المغربية تدين العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وتستنكر الصمت الدولي والعربي

التوحيد والإصلاح المغربية تدين العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وتستنكر الصمت الدولي والعربي

الثالثة
سياسة
14 نوفمبر 2019

أدانت حركة التوحيد والإصلاح عدوان الكيان الصهيوني الذي استهدف قطاع غزة بقصف المدنيين العزل بالطائرات الحربية، والذي أودى بحياة أزيد من 26 شهيدا وخلف المئات من الجرحى والمصابين وتدمير العديد من المساكن والمنشآت المدنية، واستنكرت  التوحيد والإصلاح  بشدة، في بيان، لها، الصمت الدولي والعربي الرسمي أمام ما يجري من اعتداءات وجرائم.

وفيما يلي نص البيان:

بيان حول العدوان على غزة

عاد الكيان الصهيوني خلال اليومين الأخيرين لارتكاب جرائمه ضد الإنسانية في عدوان جديد على قطاع غزة بقصف المدنيين العزل بالطائرات الحربية، واستهداف قيادات المقاومة. هذا العدوان الهمجي الذي أودى لحد الآن بحياة 26 شهيدا وخلف المئات من الجرحى والمصابين وتدمير العديد من المساكن والمنشآت المدنية.

ويأتي هذا العدوان بعد سلسلة من الاعتداءات التي طالت بيت المقدس ومحاولة فرض التقسيم الزماني والمكاني  للمسجد الأقصى المبارك، في ظل ما يسمى بصفقة القرن، وأيضا بفعل تخاذل وتواطؤ بعض الأنظمة العربية وانخراطها في الدعاية لهذا المخطط المشؤوم. 

وإننا في حركة التوحيد والاصلاح إذ نعبر عن إدانتنا لهذا الإرهاب الصهيوني الذي يكشف عن الطبيعة الاجرامية للكيان الصهيوني العنصري ومحاولات قادته المتكررة للتغطية على فشلهم الداخلي بالعدوان على الشعب الفلسطيني، فإننا:

1- نستنكر بشدة الصمت الدولي والعربي الرسمي أمام ما يجري من اعتداءات وجرائم. 

2-  ندعو الله عز وجل أن يتقبل الشهداء الذين ارتقوا في ساحات الشرف والكرامة، ويشفي الجرحى والمصابين، ونقف بإجلال أمام صمود أهلنا في غزة المحاصرة والتفافها حول خيار المقاومة، ونحيي عاليا فصائل المقاومة التي ردت  على العدوان وتوحدت في مواجهة الكيان الصهيوني المجرم.

3- نهيب  بأحرار العالم وبالشعب المغربي وقواه المدنية والحقوقية والشبابية والنسائية والسياسية والنقابية إلى التعبير عن التضامن والمساندة للمقاومة وصمود الشعب الفلسطيني في غزة والقدس وكافة الأراضي المحتلة.  

4- نطالب المنتظم الدولي والدول العربية والاسلامية إلى تحمل مسؤولياتها في التحرك العاجل لوقف العدوان الصهيوني على المدنيين بغزة ودعم الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المغتصبة.

وحرر بالرباط، في 15 ربيع الأول 1441هـ/موافق 13 نونبر 2019

إمضاء:  عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.