البطريرك الراعي: اللبنانيون صاروا عاجزين عن شراء الخبز والدواء

البطريرك الراعي: اللبنانيون صاروا عاجزين عن شراء الخبز والدواء

أسماء غازي
سياسة
8 مارس 2021

قال البطريرك الماروني، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الأحد، إن اللبنانيين صاروا لا يستطيعون شراء غذائهم ودوائهم، مشيرا إلى أنه دعا قبل ذلك إلى مؤتمر دولي، لأن السياسيين عجزوا عن إيجاد حل لأزمة البلاد “المميتة”.

جاء ذلك خلال عظة ألقاها الراعي أثناء ترؤسه قداس الأحد، في كنيسة السيدة بالصرح البطريركي في بكركي شمالي بيروت.

وأضاف الراعي: “هناك من يتساءل لماذا ينفجر الشعب؟ ومن وراءه؟”، مضيفاً: “كيف لا يثور هذا الشعب وقد فرغ جيبه من المال، ولا يستطيع شراء خبزه والمواد الغذائية والدواء، وتأمين التعليم والعلاج؟”.

وأوضح: “لأن الجماعة السياسية والسلطة عاجزة عن معالجة أزماتنا الداخلية المؤدية إلى الموت، دعونا إلى مؤتمر دولي خاص بلبنان نهيئه نحن اللبنانيين كاشفين عللنا المتأتية من مخالفات الدستور”.

وفي 27 فبراير الماضي، دعا الراعي إلى عقد مؤتمر دولي، برعاية الأمم المتحدة، لـ”إنقاذ لبنان” وجعله على “الحياد”.

وانتقد الراعي استمرار التأخر في تشكيل الحكومة، قائلا: “لقد كنا في مرحلة شروط وشروط مضادة، فصرنا في مرحلة تحديات وتحديات قاتلة تودي بالبلاد والشعب والكيان”.

ويعجز لبنان عن تأليف حكومة جديدة منذ 7 أشهر، عقب استقالة الحكومة الراهنة برئاسة حسان دياب، بعد 6 أيام على انفجار مرفأ بيروت الكارثي.

واستطرد البطريرك الماروني: “كيف لا يثور هذا الشعب وقد أخذ سعر صرف الدولار الواحد يتجاوز الـ 10 آلاف ليرة لبنانية بين ليلة وضحاها؟ كيف لا يثور هذا الشعب وقد هبط الحد الأدنى للأجور إلى 70 دولاراً؟”.

ومنذ الثلاثاء 2 مارس الجاري، يشهد لبنان موجة احتجاجات عارمة، على خلفية انهيار قيمة العملة الوطنية إلى أدنى مستوى لتتخطى للمرة الأولى 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء، فيما لا يزال السعر الرسمي للدولار 1510 ليرات.

ووسط استقطاب حاد، يمر لبنان بأزمة سياسية واقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 – 1990).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.