البحرين.. مرسومان بإنشاء سفارة وتعيين سفير في إسرائيل

البحرين.. مرسومان بإنشاء سفارة وتعيين سفير في إسرائيل

سياسة
31 مارس 2021

أصدر العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى، الثلاثاء، مرسومين بإنشاء بعثة دبلوماسية لبلاده في إسرائيل وتعيين أول سفير لها بتل أبيب.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية أن عاهل البلاد أصدر مرسوما يتضمن إنشاء بعثة دبلوماسية للمنامة في تل أبيب.

فيما تضمن المرسوم الثاني تعيين السفير خالد يوسف الجلاهمة رئيسا للبعثة الدبلوماسية لدى إسرائيل. من دون تحديد موعد وصوله لتل أبيب لممارسة مهام عمله.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قالت الخارجية الإسرائيلية، في بيان، إن وزيرها غابي أشكنازي تحدث مع نظيره البحريني، عبد اللطيف الزياني، الأحد.

وأضافت أن الزياني أطلع أشكنازي على “قرار حكومة البحرين فتح سفارة في إسرائيل، وطلب الموافقة على تعيين خالد يوسف الجلاهمة في منصب سفير البحرين لدى إسرائيل”.

وأفادت بأن فريقا من البحرين سيصل إسرائيل في الأسابيع المقبلة، لاتخاذ الترتيبات اللازمة لافتتاح السفارة.

ولفتت إلى أن السفير المعين هو مدير العمليات في وزارة الخارجية البحرينية منذ عام 2017، وشغل منصب نائب سفير البحرين لدى الولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 2009 و2013.

وأبرمت إسرائيل والبحرين اتفاقيات عديدة في مجالات مختلفة، وتبادل مسؤولون من البلدين الزيارات، منذ أن وقعت البحرين والإمارات، في واشنطن منتصف سبتمبر الماضي، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع تل أبيب.

وبجانب هاتين الدولتين الخليجيتين وقع أيضا المغرب والسودان، في 2020، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل.

وأثارت هذه التطورات غضبا شعبيا عربيا واسعا واتهامات للدول الأربع بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ في دول عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة.

وعادة ما تقول الدول الأربع إنها لم تتخل عن دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني، وستستثمر العلاقات مع إسرائيل لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.

وانضمت هذه الدول إلى الأردن ومصر، اللذين يقيمان علاقات رسمية مع إسرائيل، منذ أن أبرما اتفاقيتي سلام معها، في 1994 و1979 على الترتيب، لكنه سلام يُوصف بـ”البارد”، حيث لا يلقي ترحيبا شعبيا في البلدين، جراء استمرار انتهاكات إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.