الاتحاد الأوروبي: لا نملك القدرات العسكرية الكافية لمواجهة الأزمات

الاتحاد الأوروبي: لا نملك القدرات العسكرية الكافية لمواجهة الأزمات

أسماء غازي
سياسة
3 سبتمبر 2021

اعترف الاتحاد الأوروبي، الخميس، بعدم امتلاك أعضائه “القدرات العسكرية الكافية” لمواجهة الأزمات على غرار الوضع في أفغانستان.

جاء ذلك في كلمة للممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، بالتزامن مع مؤتمر غير رسمي، لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في سلوفينيا، لبحث تشكيل ما أسموه بـ”قوة رد سريع”.

وقال: “انسحاب الغرب من أفغانستان كان فوضويا، لكنه على الأرجح عامل محفز لدول الاتحاد لتطوير دفاعاتها المشتركة وامتلاك قدرات عسكرية كافية”.

وأضاف أن الحاجة لدفاع أوروبي أقوى “باتت مسألة ملحة أكثر من ذي قبل”.

ـ قوة الرد السريع

وخلال الاجتماع، ينظر وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في اقتراح- قدم للمرة الأولى في مايوالماضي، ويهدف الى تشكيل قوة قوامها 5 آلاف عنصر.

فيما قدر وزير الدفاع السلوفيني ماتي تونين، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، أن قوة الرد السريع يمكن أن يتراوح عددها بين “5 آلاف و20 ألف عنصر”.

واعتبرت نظيرته الألمانية أنيغريت كرامب أن العبرة مما حصل في أفغانستان هي أنه “علينا أن نصبح مستقلين أكثر بصفتنا أوروبيين وأن نكون قادرين على التحرك بشكل مستقل أكثر”.

وتحاول دول الاتحاد الاوروبي إثبات أن لها “ثقل سياسي واقتصادي، يتناسب مع الحضور العسكري والدبلوماسي”.

وفي مايو الماضي اقترحت 14 دولة أوروبية منها ألمانيا وفرنسا تشكيل مثل هذه القوة، التي يمكن أن تزود بالسفن والطائرات، لدعم الحكومات الأجنبية الديمقراطية التي قد تحتاج لمساعدة عاجلة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.