الإمارات تريد إطلاق مركبة قمرية في عام 2022

الإمارات تريد إطلاق مركبة قمرية في عام 2022

16 أبريل 2021

أعلنت شركة الروبوتات القمرية اليابانية ispace أنها تعمل على توصيل المركبة القمرية الجوالة التي بنتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى القمر في عام 2022.

ويقوم فريق من المهندسين والعلماء من مركز محمد بن راشد للفضاء MBRSC في دبي ببناء المركبة القمرية الجوالة، بينما تنقلها ispace عبر صاروخ SpaceX Falcon 9.

ومن المفترض إطلاق الصاروخ من فلوريدا، وذلك بهدف الوصول إلى منطقة عبر القمر لم يتم استكشافها من قبل، وتمثل هذه المهمة أول مهمة قمرية لشركة ispace.

وتقول الشركة اليابانية الناشئة: إنها تزود الإمارات العربية المتحدة أيضًا بتكنولوجيا الاتصالات عبر سطح القمر.

ووفقًا لتصريحات عدنان الريس، مدير برنامج المريخ 2117 في مركز محمد بن راشد للفضاء، فإن ispace تزود أيضًا المسبار الذي ينقل المركبة من مدار القمر إلى سطح القمر.

ونجحت ثلاث دول فقط – الولايات المتحدة وروسيا والصين – في هبوط مركبة فضائية عبر سطح القمر.

وكانت الإمارات العربية المتحدة قد خططت في الأصل لإرسال المركبة القمرية الجوالة في عام 2024، لكن الريس قال: إن مركز محمد بن راشد للفضاء رأى فرصة للانطلاق حتى قبل ذلك مع ispace.

وتأمل بعثة الإمارات العربية المتحدة في معرفة المزيد عن الغبار القمري وتربة القمر والأجسام الخالية من الهواء، وهي أجسام فضائية تفتقر إلى الغلاف الجوي.

ويقول الريس: يمكن أن تساعد إحدى التجارب أيضًا في تحديد أنواع المواد المستخدمة في بدلات الفضاء أو أنظمة الهبوط المستخدمة لوضع البشر على القمر، ويتم الإعلان عن موقع الهبوط قريبًا.

وسميت المركبة القمرية الجوالة راشد، على اسم حاكم دبي السابق الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وتحمل ست أدوات وتزن أقل من 10 كيلوجرام.

وتجمع المركبة القمرية الجوالة البيانات والصور وترسلها إلى العلماء على الأرض، باستخدام كاميرتين عاليتي الدقة، وكاميرا مجهرية، وكاميرا تصوير حراري.

ومن بين التحديات التي تواجهها هي التأقلم مع البيئة القاسية على القمر، حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى 200 درجة مئوية تحت الصفر.

وتتجه ناسا إلى إرسال مركبة جوالة بقيمة 250 مليون دولار تسمى VIPER إلى القطب الجنوبي للقمر في عام 2023.

وهناك دول أخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة وروسيا واليابان، لديها أيضًا خطط لبعثات إلى القمر.

وتقول ispace: إن رؤيتها هي بناء مستوطنة عبر القمر بحلول عام 2040 وإن خطوتها الأولى هي البحث عن الماء.

وتمثل مهمة الإمارات القمرية جزء من إستراتيجية أوسع لدولة الإمارات للوصول إلى المريخ بحلول عام 2117.

ويقول العلماء: إن مهمة القمر غير المأهولة يمكن أن تكون لبنة بناء نحو هذا المشروع.

وفي العام الماضي، أطلقت دولة الإمارات بنجاح مسبار الأمل، وهو أول مهمة للمريخ في البلاد.

وفي شهر فبراير، وصل المسبار إلى الكوكب الأحمر ودخل المدار حول الكوكب في محاولته الأولى.

وقال الريس: القمر هو بوابتنا إلى المريخ، وإستراتيجية المريخ 2117 هي رؤيتنا الطويلة المدى لبناء مستوطنة عبر سطح المريخ.

وأضاف: نحتاج من أجل القيام بذلك إلى التركيز على تطوير بعض العلوم والتقنيات، ونستخدم القمر لاختبار تلك التقنيات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.