الأمم المتحدة: استخدام أسلحة إيرانية بهجوم “أرامكو” غير مؤكد

الأمم المتحدة: استخدام أسلحة إيرانية بهجوم “أرامكو” غير مؤكد

خارج الحدود
11 ديسمبر 2019

أعلنت الأمم المتحدة، أنه لا يمكن التأكيد حاليًا بأن الهجمات التي استهدفت منشآت شركة “أرامكو” السعودية قبل ثلاثة أشهر، نُفذت بصواريخ أو طائرات مسيرة إيرانية الصنع.

جاء ذلك في التقرير الثامن الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، استنادًا إلى القرار الأممي رقم 2231 بخصوص الاتفاق النووي مع إيران، وقدمه لمجلس الأمن الدولي الثلاثاء.

وبحسب التقرير الذي اطلعت عليه الأناضول، فإن غوتيريش أشار إلى دراسة الأمم المتحدة مخلفات الأسلحة المستخدمة في الهجمات على مدينة عفيف السعودية في مايو، ومطار أبها في غشت، ومنشآت أرامكو في سبتمبر الماضي.

وقال غوتيريش إن الأمم المتحدة لم تتمكن من التأكد بأن صواريخ كروز والطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات المذكورة إيرانية الصنع، أو أنها نُقلت بشكل مخالف لقرار مجلس الأمن.

ولفت إلى استمرار الأمم المتحدة في جمع معلومات إضافية عن الصواريخ والطائرات المسيرة المذكورة وتحليلها، مبينًا أن الحوثيين لا يملكون طائرات مسيرة من هذا النوع.

وأضاف أن الطائرات المسيرة مزودة بجيروسكوب عمودي من “طراز V9” استُخدم في أفغانستان عام 2016، وأن منتج الجيروسكوب المذكور غير معروف بعد.

والجِيروسكوب أو البوصلة الدوارة، هو جهاز يستخدم الدوران لإحداث اتجاه ثابت في الفضاء ويقاوم أي محاولة لتغيير اتجاهه.

ويستعمل الجيروسكوب في الطيران وفي معدات الملاحة، حيث يوفر معلومات عن مسار الطيران دون التأثر بالاضطرابات أو الدوامات الهوائية.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لشركة “أرامكو”، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة “الحوثي”.

وحملت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والسعودية آنذاك، إيران مسؤولية استهداف “أرامكو”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.