اجتذاب السياح لمشاهدة السلاحف الصغيرة تهرع إلى البحر بعد مرحلة تفقيس البيض بماليزيا

اجتذاب السياح لمشاهدة السلاحف الصغيرة تهرع إلى البحر بعد مرحلة تفقيس البيض بماليزيا

محمد غازي
ثقافة، أدب، تاريخخارج الحدود
23 يوليو 2020

كانت العديد من أنواع السلاحف البحرية، مثل السلاحف الخضراء، وسلحفاة التعشيش أو السلاحف جلدية الظهر، تضع أعشاشها على الساحل الماليزي في مشهد نادر يجتذب السياح لمشاهدة السلاحف الصغيرة تهرع إلى البحر بعد مرحلة تفقيس البيض.

إلا أن عدد السلاحف انخفض بشكل حاد بسبب التلوث البحري والتنمية الساحلية وإقدام العديد على جمع البيض في الساحل حيث يحظى بشعبية كأحد الأطباق المفضلة في آسيا .

ويحصل سكان جزيرة ريدانغ على دخل سياحي مستقر بفضل العدد المتزايد من الزوار الذين يأتون لرؤية السلاحف الخضراء تضع بيضها، لكن التهديد البشري ليس الوحيد لهذه الكائنات، فبيض السلاحف يقع فريسة رئيسية للفئران والجراء وأيضا أسماك القرش أو الأسماك الأخرى بمجرد دخولها الماء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.