اتهامات أممية لروسيا بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان

اتهامات أممية لروسيا بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان

أسماء غازي
سياسة
3 سبتمبر 2021

تعذيب، وإجبار أشخاص على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، والتلكؤ عن متابعة التحقيقات في اختفاء عشرات الأشخاص منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم. هذه الاتهامات وغيرها وجهتها الأمم المتحدة لروسيا في تقرير حديث.

اتهمت الأمم المتحدة روسيا، في تقرير نشر الخميس (الثاني من سبتمبر 2021)، بارتكاب انتهاكات حقوقية واسعة النطاق فيشبه جزيرة القرم التي ضمتها في 2014.

وجاء في التقرير أن جهاز الاستخبارات الداخلية الروسي (اف اس بي) عذب ستة أشخاص على الأٌقل. وقال التقرير إن صحفيا يعمل بشكل مستقل اضطر إلى « الاعتراف » بإقامة تعاون مزعوم مع أجهزة سرية أوكرانية. وجرى عرض الاعتراف فيما بعد على شاشة التلفزيون الروسي الحكومي، بحسب التقرير.

وقال القائمون على التقرير إن موسكو بوصفها قوة احتلال يجب ألا تروج لنقل الروس إلى الأرض المحتلة. ووفقا للإحصاءات الرسمية الروسية فإن أكثر من 200 ألف مواطن روسي انتقلوا إلى شبه جزيرة القرم منذ 2014. وفي نفس الوقت، جرى تسجيل نحو 50 ألف شخص من السكان السابقين بشبه جزيرة القرم لاجئين في أوكرانيا.

واتهمت كييف موسكو مرارا بنقل مستهدف للسكان لتعزيز السلطة الروسية في المنطقة. وبالإضافة لذلك، قال التقرير إنه لم يتم إطلاق تحقيقات في اختفاء 43 شخصا لايزال 11 منهم في عداد المفقودين، منذ أن ضمت روسيا المنطقة. وتعرض شخص على الأقل للاختطاف وثبت أنه قتل.

وتمت محاكمة معارضي الضم غيابيا من جانب حكام محليين بدون احتمالية الحصول على دفاع ملائم. وجرى إنزال العقوبات بناء على إفادات لشهود مجهولين بينما لم يحصل هؤلاء الذين تمت محاكمتهم على تمثيل قضائي. واعترف عدد محدود فقط من الدول بضم روسيا لشبه جزيرة القرم التي مازالت تُعتبر جزءا من أوكرانيا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.