إنهاء مهام قائد الدرك بالجزائر.. وتلميحات لمؤامرة ضد البلاد

إنهاء مهام قائد الدرك بالجزائر.. وتلميحات لمؤامرة ضد البلاد

أسماء غازي
سياسة
4 أغسطس 2021

أنهى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الثلاثاء، مهام قائد الدرك الوطني اللواء نور الدين قواسمية، وعين العميد يحيى علي ولحاج خلفا له.


وأفادت وزارة الدفاع، في بيان، بأنه “باسم رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد المجيد تبون، أشرف الفريق سعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني، الثلاثاء، على مراسيم تنصيب العميد يحيى علي ولحاج قائدا للدرك الوطني، خلفا للواء نور الدين قواسمية”.


وشغل العميد ولحاج منصب رئيس أركان قيادة الدرك الوطني، منذ أغسطس 2020، بالإضافة إلى أنه شغل قائدا للدرك الوطني بالناحية العسكرية الثالثة ببشار الحدودية مع المغرب.


وفي 4 أغسطس 2020، عين الرئيس الجزائري قواسمية، الذي أنهيت مهامه، قائدا جديدا لقوات الدرك الوطني.


والدرك الوطني في الجزائر قوة تابعة لوزارة الدفاع، لكن تتولى بعض مهام الشرطة خارج المدن، ولديها ‎أيضا قسم متخصص في التحقيقات الأمنية بقضايا الفساد ومختلف الجرائم، يعمل تحت إشراف القضاء.


وعقب تسليم وتسلم المهام بين المسؤول السابق للدرك وقائده الجديد، قال شنقريحة “إن المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد الجزائر والمكائد التي تدبر ضد شعبها ليست من نسج الخيال”، دون تفاصيل.


وأضاف شنقريحة: “بل هي حقيقة واقعة أصبحت ظاهرة للعيان، وما الحملة المسعورة المركزة الموجهة ضد بلادنا وجيشها على منابر وسائل إعلام أجنبية وشبكات التواصل الاجتماعي إلا الجزء القليل البارز من هذه الحرب القذرة المعلنة ضد الجزائر”.


والسبت، أعلنت وزارة الإعلام الجزائرية سحب اعتماد فضائية “العربية”، إثر اتهامها بـ”التضليل والتلاعب”.


ومنذ وصول تبون للحكم، في ديسمبر 2019، أجرى عدة تغييرات على مستوى القيادة العسكرية، شملت القوات البرية، وإدارة قسم الأمن الداخلي بالمخابرات، ومدير القضاء العسكري.

المصدرالأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.