إعادة فتح مطار كابول.. هولندا تعرض الدعم على تركيا وقطر

إعادة فتح مطار كابول.. هولندا تعرض الدعم على تركيا وقطر

أسماء غازي
سياسة
4 سبتمبر 2021

تحاول الدبلوماسية الأوروبية تكثيف الجهود لإعادة تشغيل مطار كابول، فقد أبدت الحكومة الهولندية استعدادها لتقديم الدعم لتركيا وقطر من أجل هذه المهمة. وتعمل قطر مع حركة طالبان على إعادة تشغيل المطار في “أقرب وقت ممكن”.

أكدت وزيرة التعاون الدولي والتجارة الخارجية الهولندية، زيغريد كاغ، الخميس (2 سبتمبر)، أن بلادها تريد دعم تركيا وقطر في محاولة إعادة فتح مطار كابول لاستئناف عمليات الإجلاء من أفغانستان.

وقالت كاغ إن حكومة بلادها مستعدة لتقديم مليون يورو (1.19 مليون دولار) للتمويل وتوفير أشخاص للمساعدة في محاولات استئناف رحلات الإنقاذ. وأدلت الوزيرة بتلك التصريحات في أنقرة التي زارتها لإجراء محادثات دبلوماسية.

ونشرت وكالة (إيه.إن.بي) للأنباء أولا تلك التصريحات ثم أكدها فيما بعد متحدث باسم وزارة الخارجية الهولندية.

فيما ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن شركات الأمن الخاصة قد تستخدم لتأمين مطار كابول وتمكين استئناف الرحلات التجارية. وقال في مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة مع الوزيرة الهولندية: « هناك حاجة لإرساء الأمن بطريقة ترضي الجميع. ولا يجب القيام بذلك من جانب دولة أو جيش أو قوات شرطة خاصة ».

وأضاف جاويش أوغلو أن حاملي الجنسيات الأجنبية الذين مازالوا في أفغانستان، التي أصبحت تحت سيطرة طالبان، يمكن إجلاؤهم في طائرات عسكرية من مطار حامد كرزاي الدولي قبل بدء الخدمات التجارية مجددا.

وقالت تركيا وقطر إنهما مستعدتان للمساعدة في تشغيل المطار، ولكن الوزير التركي قال إنه يجب ضلوع آخرين في هذه المسألة. وقال جاويش أوغلو: « هذه مسألة لا يمكن أن تتعامل معها تركيا وقطر بمفردهما. وفي المرحلة الأولى قد يتم استخدام الطائرات العسكرية لإجلاء مواطني الدول المختلفة بعد تنظيف مهابط الطائرات واختبار الوضع على الأرض ».

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده تجري محادثات مع طالبان وتعمل مع تركيا بشأن احتمال تقديم دعم فني لإعادة تشغيل المطار.

أما فيما يتعلق بمسألة اللاجئين الذين يغادرون أفغانستان، فقد قال جاويش أوغلو إنه على الاتحاد الأوروبي ألا يفترض أنه يمكنه تجنب المشكلة بتقديم الدعم المالي لتركيا. وقال: « لا يمكن أن يكون هناك تعاون إذا ما كانوا يعتقدون أننا نعطيكم الأموال لإبقاء الأفغان في بلدكم »، مضيفا أن الحكومة التركية ليس لديها خطة للسماح للاجئين الأفغان بالانتظار في تركيا في طريقهم إلى دولة أخرى.

وبموجب اتفاق عام 2016، دفع الاتحاد الأوروبي مليارات الدولارات لتركيا لاستضافة السوريين الذين فروا من الحرب في بلدهم والذين يتطلعون للاستقرار في أوروبا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.