إطلاق الفرع المغربي للشبكة الدولية للشباب في المجال النووي

إطلاق الفرع المغربي للشبكة الدولية للشباب في المجال النووي

محمد غازي
ثقافة، أدب، تاريخمجتمع، صحة
5 ديسمبر 2020

تم رسميا إطلاق الفرع المغربي للشبكة العالمية “المؤتمر النووي العالمي للشباب ” تحت اسم “الجمعية المغربية للشباب في المجال النووي ” وذلك خلال الجمع العام التأسيسي الذي انعقد يوم 24 أكتوبر الماضي بالرباط.

وذكر بلاغ للجمعية المغربية للشباب في المجال النووي اليوم الجمعة، أنه تم تم إطلاق هذه المبادرة من طرف شباب يشتغلون في القطاع النووي يمثلون أهم الفاعلين الوطنيين في القطاعين العام و الخاص من ضمنهم على الخصوص (وزارة الطاقة والمعادن و البيئة، والمركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية، والوكالة المغربية للسلامة والأمن النووي والإشعاعي، ومراكز الطب النووي، وبعض الجامعات والشركات المغربية إضافة إلى كفاءات مغربية مقيمة بالخارج تعمل في القطاع النووي).

وأضاف البلاغ أن من بين أهم الأهداف الرئيسية التي حددتها الجمعية، تعزيز نقل المعرفة بين الأجيال المختلفة من المهنيين التي تشتغل في المجال النووي، ودعم وخلق فرص التطوير المهني في القطاع النووي للشباب في بداية مسارهم المهني، وكذلك تطوير مناهج تواصل جديدة حول مساهمة التطبيقات النووية السلمية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية خدمة للبشرية.

وذكر البلاغ أن الجمعية المغربية، عضو بالشبكة العالمية “المؤتمر النووي العالمي للشباب” التي تمثل المهنيين الذين يشتغلون في مختلف مجالات التطبيقات المتعلقة بالعلوم والتقنيات النووية، مضيفا أن هذه الشبكة تتواجد حاليا في أكثر من أربعين بلدا يمثلون جميع القارات.

يذكر أن المغرب انضم إلى هاته الشبكة العالمية خلال مؤتمرها الأخير الذي انعقد خلال شهر مارس الماضي بمدينة سيدني الأسترالية والذي تم خلاله قبول عضوية المملكة بعد تصويت الدول الأعضاء بالإجماع، لتصبح بذلك ثاني بلد عربي بعد الإمارات العربية المتحدة وثالث بلد إفريقي بعد جنوب إفريقيا وكينيا، عضوا مصوتا في مجلس إدارة المؤتمر النووي العالمي للشباب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.