إصابة “طفيفة” لوزير فلسطيني خلال مسيرة قمعها الجيش الإسرائيلي

إصابة “طفيفة” لوزير فلسطيني خلال مسيرة قمعها الجيش الإسرائيلي

أسماء غازي
سياسة
13 مارس 2021

أصيب وزير العمل الفلسطيني نصري أبو جيش، الجمعة، بجروح طفيفة بعد تعرضه للضرب وإطلاق قنبلة صوتية من الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركته في مسيرة منددة بالاستيطان شمالي الضفة الغربية المحتلة، بحسب شقيق الوزير.

وفي تصريح للأناضول، قال نصر أبو جيش، الناشط في مقاومة الاستيطان ببلدة “بيت دجن”، شرقي مدينة نابلس (شمال)، إن شقيقه وزير العمل نصري “أصيب بشكل مباشر بجروح طفيفة في قدمه جراء قنبلة صوت أطلقها عليه جنود الاحتلال”.

وأضاف أن الوزير تعرض أيضا “للضرب من قبل أحد الجنود بمؤخرة البندقية”، خلال مشاركته في مسيرة منددة بالاستيطان ببلدة بيت دجن.

وأشار إلى تعرض الوزير للتوقيف على حاجز عسكري إسرائيلي يؤدي إلى بلدة “بيت دجن”، قبيل انطلاق المسيرة، قبل أن يسمح له بالمرور.

ولفت أبو جيش، إلى أن الوزير نقل لمستشفى رفيديا في نابلس، وغادره بعد تلقي العلاج.

ولم يصدر تعقيب فوري من الوزير أو السلطات الفلسطينية بخصوص الواقعة.

وفي وقت سابق الجمعة، أصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح، وعشرات بالاختناق، خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرات منددة بالاستيطان شمالي الضفة الغربية.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة ببلدة بيت دجن، وفق شهود عيان.

ويُنظم الفلسطينيون، في أيام الجُمع، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من قراهم وبلداتهم.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف إسرائيلي، بمستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.