إسرائيل تطلب مساعدات دولية لإطفاء حرائق “جبال القدس”

إسرائيل تطلب مساعدات دولية لإطفاء حرائق “جبال القدس”

أسماء غازي
سياسة
17 أغسطس 2021

طلب وزير الخارجية يائير لابيد من نظيره اليوناني نيكوس ديندياس إرسال طائرات إطفاء صباح غد الثلاثاء للمساعدة في السيطرة على الحرائق في جبال القدس.

وقال دينياس لوزير الخارجية الإسرائيلي: “اليونان ستساعد بقدر ما تستطيع، بينما هي نفسها تتعامل مع الحرائق داخل أراضيها”، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.

وفي غرفة العمليات بوزارة الخارجية، يخططون كذلك للاتصال بقبرص وإيطاليا وفرنسا ودول أخرى بالتنسيق مع وزارة الأمن الداخلي للمساعدة في إطفاء الحريق، بحسب المصدر ذاته.

ولجأت إسرائيل إلى طلب المساعدات الدولية لإطفاء الحرائق التي اشتعلت في جبال القدس بعد ما فشلت قوات الإطفاء مدعومة بالجيش من السيطرة عليها.

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الإثنين، اطلعت عليه الأناضول، إن بينيت أصدر تعليماته إلى الجيش الإسرائيلي بمواصلة تقديم أي مساعدة مطلوبة لجهود مكافحة الحرائق والإنقاذ.

كما وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي الجيش ببحث ما إذا كانت هناك قدرات إضافية للقوات الجوية يمكن تسخيرها لجهود مكافحة الحرائق. .

وحسب المصدر ذاته، وجه بينيت وزير الأمن الداخلي “عومر بارليف” ومجلس الأمن القومي ببحث التوجه بطلب مساعدة دولية لإطفاء الحرائق.

ويحاول 65 فريق إطفاء بمساعدة 10 طائرات إطفاء ومتطوعين السيطرة على الحرائق الهائلة التي نشبت في جبال القدس منذ الأحد، وزادت وتيرتها بعد ظهر اليوم، دون جدوى.

وتم إخلاء أكثر من 3 آلاف شخص من 6 بلدات وقرى، امتدت النيران إلى بعضها، وأعلنت سلطة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية التعبئة العامة في صفوفها، وناشد قائد سلطة “دادي سمحي” الحكومة الإسرائيلية بطلب مساعدة دولية.

وفي سياق متصل، بدأت الشرطة الإسرائيلية الاستعداد لإخلاء مستشفى “هداسا عين كارم” بالقدس، لكن لم يصدر أمر من هذا القبيل حتى الآن، وفق المصدر ذاته.

وحسب سلطة الإطفاء، أتت النيران منذ أمس على ما يزيد عن 17 ألف دونم (الدونم يساوي 1000 متر مربع)، وهي المساحة التي تزيد 4 أضعاف عما التهمته الحرائق التي اندلعت في المنطقة قبل عدة أيام.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.