“إزرفان”: “حرق العلم مؤامرة ضد الأمازيغية” و”المصالحة مع الريف لا تتأتى بالمقاربة الأمنية”

“إزرفان”: “حرق العلم مؤامرة ضد الأمازيغية” و”المصالحة مع الريف لا تتأتى بالمقاربة الأمنية”

2019-11-03T12:05:26+01:00
2019-11-03T12:05:34+01:00
مجتمع
3 نوفمبر 2019

أدانت منضمة إزرفان إقحام العلم الأمازيغي في حادثة إحراق العلم الوطني، واعتبرت أن هذا الفعل هو مؤامرة ضد الأمازيغية والأمازيغ، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن المصالحة الحقيقية مع الريف لن تتأتى بالمقاربة الأمنية، بل بإطلاق سراح المعتقلين وفك العزلة و التهميش عن المنطقة عبر الإستجابة لملفها المطلبي المشروع.

وشددت المنضمة في بلاغ اطلعت عليه”الثالثة”، على إدانتها الشديدة “محاولات أطراف مشبوهة بالخارج لتشويه صورة حراك الريف ومطالبه العادلة و معتقليه و الأمازيغ عامة، وذلك عبر الركوب على مسيرة باريس لدعم ومساندة معتقلي حراك الريف لتمرير رسائل سياسية لا تعكس إلا مواقف من قاموا بها بإحراق علم الدولة المغربية”.

كما أدان البلاغ “استغلال العلم الأمازيغي الذي يعتبر رمزا هوياتيا لكل أمازيغ العالم في حادثة احراق علم الدولة المغربية وتعتبر المنظمة إقحام العلم الأمازيغي في هذا الفعل مؤامرة ضد الأمازيغية والأمازيغ ومحاولة لشرعنة انتهاك حقوقهم”.

وجددت المنظمة “استنكارها للأحكام الجائرة في حق كل معتقليه وتجدد مطالبتها بإطلاق سراحهم وجبر ضررهم وعائلاتهم ومنطقتهم عبر الإستجابة لملفهم المطلبي العادل و المشروع، و الذي لا تعدو مطالبه أن تصنف إلا في إطار المطالب الإقتصادية و الإجتماعية و التقافية”.

واستنكرت المنظمة ماسمته بـ”الحملة الشرسة الممنهجة لشيطنة العلم الأمازيغي، ومحاولة منع الأفراد من حمله في مناسبات عدة، اَخرها ما تتعرض له جماهير فريق حسنية أكادير من تضييق من طرف السلطات لثنيها عن حمل العلم الأمازيغي في مدرجات الملاعب، وإذ تتضامن المنظمة مع جماهير حسنية أكادير وتحيي فيهم غيرتهم على ثقافة وهوية منطقتهم و وطنهم، تطالب المنظمة برفع الحصار عن العلم الأمازيغي وتمكين المواطنين من حقهم في حرية التعبيير وابراز هويتهم”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.