أوروبا.. ضوء أخضر لاستخدام لقاح “جونسون” ضد كورونا

أوروبا.. ضوء أخضر لاستخدام لقاح “جونسون” ضد كورونا

2021-03-12T19:00:24+01:00
2021-03-12T21:23:04+01:00
سياسة
12 مارس 2021

أعطت وكالة الأدوية الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي، الخميس، الضوء الأخضر لاستخدام لقاح “جونسون آند جونسون” الأمريكي ـ الألماني المضاد لفيروس كورونا.

وقالت الوكالة في بيان إنه بعد إجراء تقييم شامل للقاح “أجمعت لجنة الأدوية البشرية التابعة للوكالة على أنه يفي بمعايير الفعالية والسلامة والجودة”، حسبما نقل موقع “يورونيوز” الأوروبي.

وعن الآثار الجانبية للقاح، أشار البيان أنها “غالبا ما تكون خفيفة أو متوسطة وتختفي في غضون يومين بعد التطعيم”.

من جهتها، قالت المديرة العامة للوكالة، إيمير كوك، إن قرار ترخيص استخدام لقاح جونسون آند جونسون “يمنح دول الاتحاد الأوروبي خيارا آخر لمكافحة الوباء وحماية حياة وصحة مواطنيها”، حسب البيان ذاته

بدورها، رحبت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، بقرار وكالة الأدوية، وقالت على تويتر: “لقاحات أكثر أمانا وفعالية ستتوفر في السوق”.

ولقاح “جونسون آند جونسون” هو رابع لقاح يتم اعتماده من قبل الاتحاد الأوروبي ، بعد لقاح “أوكسفورد ـ استرازينيكا””، و”فايزر – بيونتك”، و”موديرنا”.

وبعد إجراء تجارب سريرية على أكثر من 44 ألف شخص في الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا ودول أمريكا اللاتينية، أظهرت النتائج أن معدل فعالية لقاح “جونسون آند جونسون” تبلغ 67 بالمئة.

ولهذا اللقاح ميزتان لوجستيتان مهمتان هما أنه عبارة عن جرعة واحدة فقط لكل شخص يتلقى اللقاح، ويمكن تخزينه في درجات حرارة الثلاجة المنزلية.

وفي أكتوبر الماضي، أبرم الاتحاد الأوروبي عقدا مع شركة “يانسن” التابعة لـ”جونسون آند جونسون”، يسمح للدول الأعضاء بشراء 200 مليون جرعة، مع إمكانية الحصول على 200 مليون جرعة أخرى.

يشار أن قرار ترخيص استخدام لقاح “جونسون آند جونسون” في دول الاتحاد الأوروبي، جاء بالتزامن مع اندلاع حالة قلق من الآثار الجانبية للقاح “أسترازينيكا” البريطاني؛ ما دفع بنحو 6 دول أوروبية إلى تعليقه بشكل كلي أو تعليق استخدام بعض دفعاته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.