اضغط هنا لمعرفة المزيد
أوتاوا تسعى إلى تحقيق محايدة الكربون بحلول عام 2050

أوتاوا تسعى إلى تحقيق محايدة الكربون بحلول عام 2050

20 نوفمبر 2020

قدمت الحكومة الكندية، يوم الخميس، مشروع قانون لخفض نسبة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، بهدف تحقيق محايدة الكربون بحلول عام 2050.

ويروم مشروع القانون تحديد أهداف التقليل من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في كندا كل خمس سنوات، اعتبارا من عام 2030. وستقدم وزارة البيئة تقريرا إلى البرلمان بشأن التقدم المحرز في هذا المجال في كل مرحلة.

ولا يوجد هدف محدد في المشروع المقترح، والذي ينص، بدلا من ذلك، على إنشاء “هيئة استشارية” مكونة من الخبراء الذين سيقدمون الاستشارة للوزير لتحديد الأهداف.

ووفقا لمشروع القانون، يجب على وزير البيئة أيضا تقديم خطة لخفض الانبعاثات لعام 2030 في غضون ستة إلى تسعة أشهر التي تلي دخول القانون الإطار حيز التنفيذ.

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، في مؤتمر صحفي، إنه “بالإضافة إلى وضع تدابير لتحقيق هذا الهدف بطريقة شفافة، فإن القانون الكندي حول المسؤولية في مجال محايدة الكربون سيشكل خطوة أساسية نحو انتعاش مستدام واقتصاد تنافسي على المدى الطويل”.

وارتفعت انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 2 بالمئة في كندا بين عامي 2017 و 2018، وفقا لأحدث تقرير رسمي للحكومة الفيدرالية. وبلغ إجمالي انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في البلاد 729 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون وما يعادله في عام 2018، أي بزيادة 15 مليون طن من الانبعاثات سنة قبل ذلك.

ويبتعد بذلك البلد الواقع في شمال أمريكا عن أهدافه في خفض غازات الدفيئة والتزامه بموجب اتفاقية باريس. وهو في نفس المستوى الذي كان عليه في عام 2005، حيث بلغت انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري 730 مليون طن. وأوتاوا ملتزمة بخفض انبعاثاتها إلى 70 في المئة من مستويات 2005 بحلول عام 2030.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.