أمازون وجوجل تواجهان تحقيقًا بسبب المراجعات المزيفة

أمازون وجوجل تواجهان تحقيقًا بسبب المراجعات المزيفة

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
27 يونيو 2021

أطلقت هيئة تنظيم المنافسة في بريطانيا تحقيقًا رسميًا ضد أمازون وجوجل بشأن مخاوف من عدم قيامهما بما يكفي لمعالجة المراجعات المزيفة.

وقال أندريا كوسيلي، الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم المنافسة، في بيان: نحن نحقق في مخاوف من أن أمازون وجوجل لم تفعلا ما يكفي لمنع أو إزالة المراجعات المزيفة لحماية العملاء والشركات.

وأضاف: من المهم أن تتحمل هذه المنصات التقنية المسؤولية ونحن على استعداد لاتخاذ الإجراءات إذا وجدنا أنها لا تفعل ما يكفي.

وأثبتت مراجعات المستهلكين المضللة أنها مشكلة كبيرة في التجارة الإلكترونية، وأمازون هي هدف رئيسي للعلامات التجارية التي تتطلع إلى الترويج لمنتجاتها عبر الإنترنت من خلال عمليات المراجعات المزيفة.

ودعت الشركة في الشهر الماضي شركات التواصل الاجتماعي إلى مساعدتها في التخلص من المراجعات المزيفة.

وبدأت هيئة المنافسة والأسواق تحقيقًا أوليًا في قضية المراجعات المزيفة في شهر مايو 2020.

وفي وقت سابق من ذلك العام، أزالت فيسبوك و eBay العديد من المجموعات والحسابات التي شاركت في تداول المراجعات الوهمية.

وفي شهر أبريل من هذا العام، قالت الهيئة: إن فيسبوك قد أزالت آلاف المجموعات التي كانت تتعامل في المراجعات المضللة وأدخلت المزيد من التغييرات على أنظمتها لتحديد وإزالة ومنع مثل هذا المحتوى من الظهور عبر منصاتها.

وركزت الهيئة على أمازون وجوجل، قائلة إنها تنظر في ما إذا فعلتا ما يكفي لاكتشاف وإزالة المراجعات المزيفة.

مشاكل أمازون مع المراجعات المزيفة:

يفحص التحقيق أيضًا ما إذا كانت الشركات تعاقب المراجعين أو الشركات لردعهم عن نشر المراجعات المضللة.

وأضافت الوكالة أنها قلقة من فشل أنظمة أمازون في منع البائعين من التلاعب بقوائم المنتجات، مع إعطاء مثال للتجار الذين يختارون التقييمات الإيجابية من المنتجات الأخرى.

ولم تقرر الهيئة بعد ما إذا كانت أمازون وجوجل قد انتهكتا القانون في هذه المرحلة. ولكنها قالت إنها تتخذ إجراءات، بما في ذلك إحالة الشركات إلى المحكمة إذا لزم الأمر. وذلك في حال ثبت وجود انتهاك لقانون حماية المستهلك.

وقالت أمازون: نحن نكرس موارد كبيرة لمنع المراجعات المزيفة. ونعمل للتأكد من أن التقييمات تعكس بدقة تجربة العملاء مع أحد المنتجات. ونواصل مساعدة الهيئة في استفساراتها ونلاحظ تأكيدها بأنه لم يتم التوصل إلى أي نتائج ضد أعمالنا.

فيما قالت جوجل: تنص سياساتنا بوضوح على أن المراجعات يجب أن تستند إلى تجارب حقيقية. وعندما نجد انتهاكات للسياسة، فإننا نتخذ إجراءات مثل إزالة المحتوى المسيء وتعطيل حسابات المستخدمين. ونتطلع إلى مواصلة عملنا مع الهيئة لمشاركة المزيد حول كيفية عمل التكنولوجيا وفرق المراجعة لدينا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.