أمازون تحتج على خطط الجيل الثاني من ستارلينك

أمازون تحتج على خطط الجيل الثاني من ستارلينك

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
28 أغسطس 2021

طلبت شركة أمازون من لجنة الاتصالات الفيدرالية رفض خطة شركة سبيس إكس المنقحة لتطوير شبكة ستارلينك من الجيل الثاني، بدعوى أنها تخرق قواعد المنظم بشأن نشر الأقمار الصناعية.

ويأتي خطاب احتجاج أمازون في الوقت الذي تطور فيه الشركة نظامها للإنترنت عبر الأقمار الصناعية المسمى مشروع كويبر Project Kuiper، الذي لم ينطلق بعد.

ومن ناحية أخرى، تخدم ستارلينك 100 ألف مستخدم في 12 دولة من خلال 1740 قمرًا صناعي في المدار. وتوفر الشبكة حاليًا سرعات تنزيل تتراوح من 50 ميجابت في الثانية إلى 150 ميجابت في الثانية أو أعلى.

ولكن لتحسين التغطية وترقية السرعات، تسعى سبيس إكس للحصول على تصريح من لجنة الاتصالات الفيدرالية لتشغيل شبكة ستارلينك من الجيل الثاني التي تضم ما يقرب من 30000 قمر صناعي.

وتدعي أمازون أن الخطة واسعة للغاية، وبالتالي تنتهك قواعد لجنة الاتصالات الفيدرالية بشأن التقدم بطلب لنشر الأقمار الصناعية.

وتلاحظ عملاقة التجارة الإلكترونية أن طلب سبيس إكس لشبكة الجيل الثاني يسعى للحصول على إذن تشكيلين محتملين لما يقرب من 30 ألف قمر صناعي من ستارلينك.

وتنوي سبيس إكس استخدام تشكيل واحد أثناء النشر الفعلي. ويشير الطلب الخاص بالشركة أيضًا إلى أن التشكيل المقترح الثاني يهدف إلى العمل كنسخة احتياطية.

وتقول أمازون في الرسالة: إن نهج سبيس إكس الجديد المتمثل في التقدم بطلب للحصول على تشكيلين محتملين منفصلين يتعارض مع كل من قواعد اللجنة والسياسة العامة. نحث اللجنة على رفض هذا التعديل. تتطلب قواعد اللجنة أن تقوم سبيس إكس بتسوية تفاصيل التعديل المقترح قبل تقديم طلبها وليس بعد تقديمه.

نتيجة لذلك تطالب أمازون لجنة الاتصالات الفيدرالية برفض الخطة بشكلها الحالي. إذ يتعين على سبيس إكس إبلاغ لجنة الاتصالات الفيدرالية أين يتم وضع الأقمار الصناعية حول الأرض.

وتتعلق شكوى أمازون بأن سبيس إكس تطلب من لجنة الاتصالات الفيدرالية الموافقة على تكوينين مداريين مختلفين تمامًا ليتم الاختيار بينهما فيما بعد.

أمازون تحتج على خطط الجيل الثاني من ستارلينك

وفقًا للشركة، فإن تخفيف القواعد يخاطر بتشجيع سبيس إكس والشركات الأخرى على طلب الحصول على تصاريح للطلبات التخمينية التي تحاول تأمين الوصول إلى تكوينات الأقمار الصناعية المختلفة.

وقالت: إذ ابتعدت اللجنة عن قواعدها وأقرت نهج التقديم على تشكيلات متعددة لا تستبعد بعضها بعضًا. فإن العواقب تمتد إلى ما هو أبعد من تعديل سبيس إكس

وقدمت سبيس إكس تكوينين لأن الأول يعتمد على مركبة Starship التي لا تزال قيد التطوير لتسليم أقمار ستارلينك الصناعية. بينما يستفيد التكوين الثاني من صواريخ Falcon 9 الحالية القابلة لإعادة الاستخدام.

وتقول سبيس إكس: يعمل نظام الجيل الثاني المعدل على تحسين الخدمة للعملاء وتلبية الطلب بشكل أفضل على خدمات النطاق الترددي العريض بزمن انتقال منخفض وعالي النطاق. خاصة في المناطق المحرومة وغير المخدومة. وكل ذلك أثناء استخدام عدد أقل قليلاً من الأقمار الصناعية.

وتأتي الرسالة بعد فترة وجيزة من انتقاد الرئيس التنفيذي السابق لشركة أمازون، جيف بيزوس، وكالة ناسا. وذلك بسبب منحها سبيس إكس عقد هبوط على سطح القمر بدلًا من شركته الخاصة للرحلات الفضائية Blue Origin.

وانتقد إيلون ماسك زميله الملياردير جيف بيزوس لرفع دعاوى قضائية ضد شركة الفضاء سبيس إكس. وقال: تبين أن بيزوس تقاعد من أجل متابعة رفع دعاوى قضائية بدوام كامل ضد سبيس إكس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.